طرائف القمم العربية.. القذافي يسخر من أمير قطر ورئيس اليمن «مدمن نوم»

في وسط اللقاءات المهمة، والاجتماعات الكبيرة بين رؤساء دول، تحدث بعض الطرائف، ومن بين هذه المقابلات، القمة التي تعقدها جامعة الدول العربية على اختلاف دوراتها.

الرئيس اللبناني يسقط على وجهه

 

 

فخلال القمة العربية في دورتها الـ28، والتي عقدت اليوم الأربعاء، في منطقة البحر الميت بالأردن، تعرض الرئيس اللبناني ميشال عون لموقف محرج، بعدما تعثر وسقط على الأرض «منكفئًا على وجهه»، لحظة دخوله القاعة لالتقاط صورة تذكارية مع الزعماء، بحسب ما ظهر في مقاطع الفيديو التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

نوم أمير الكويت ورئيس اليمن

 

رئيس اليمن وأمير الكويت
رئيس اليمن وأمير الكويت

 

وفي نفس القمة، اليوم الأربعاء، أظهرت بعض الصور الملتقطة، دخول الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وأمير الكويت الصباح الأحمد الصباح في النوم، أثناء كلمة الزعماء الآخرين.

الوفد السوداني

 

 

في الدقيقة الثالثة من هذا الفيديو، أثناء قمة اليوم، عندما كان الرئيس السوداني عمر حسن البشير يلقي كلمته، ظهر وزير خارجيته إبراهيم غندور، منهمكًا في هاتفه، بعد تلقيه حدثًا جعله مضطرا للرد، ولم ينتبه إلى الأمر، إلا بعد أن تقدم إليه أحد المنظمين وهمس في أذنه ببعض الكلمات، دفعته لترك هاتفه مباشرة.

خطأ في نطق اسم الرئيس

 

 

في مارس 2014، عقدت الدورة 25 للقمة العربية في الكويت، وخلالها أخطأ الأمير الكويتي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في اسم الرئيس اللبناني السابق، فبدل أن يقول ميشال سليمان، قال «ميشال عون سليمان».

كما أن الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، أثناء إحدى القمم العربية، أخطأ في وصف لقب الرئيس السوري، فقال «نشكر الرئيس بشار الأسد رئيس جمهورية السودان الشقيق على كلمته».

خطأ في سياق الكلام

 

 

كما أنه في القمة 25 أيضًا، تحدث رئيس وزراء الخارجية الكويتي خالد سليمان الجارالله، كما يظهر في منتصف الفيديو السابق، فقال «نؤكد على دعمنا الثابت للائتلاف الوطني لقوة الثورة، والمعرضة السورية، بوصفه ممثل شرعي للشعب الفلسطيني».

نوم الرئيس اليمني

ويبدو أن الرئيس اليمني يتخذ القمة العربية، كموضع للنوم، فخلال القمة العربية في دورتها الـ25 بالكويت، أظهرته عدسات المصورين أثناء نومه.

القذافي في القمة العربية

 

 

يعد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، أكثر من أثار المواقف الطريفة والمضحكة في القمم العربية، فشهدت أعمال الدورة 22، سخريته من من أمير قطر السابق حمد بن عيسى، أثناء كلمته في الافتتاح قائلًا:«إن الشيخ حمد أقدر واحد فينا على ملء الفراغ»، ساخرًا من سمنته، إلا أن الأمير القطري السابق تجاهل الموقف المحرج بمحاولته سؤال من حوله عن خلل في الصوت لم يتح له سماع الكلام.

كما أنه أثناء القمة العربية عام 2005، دعا الزعيم الليبي معمر القذافي إلى قيام دولة موحدة تضم اسرائيل وفلسطين لحل النزاع نحت اسم «اسراطين»، ووصف الإسرائيليين والفلسطينيين بأنهم «أغبياء»، ما أثار ضحك الرئيس الفلسطيني محمود عباس والحضور.

وفي عام 1969 وأثناء القمة العربية في دورتها الخامسة، بالعاصمة المغربية الرباط، حضر «معمر القذافي» ولأول مرة في قمة عربية، وقال الراحل محمد حسنين هيكل في كتابه «كلام في السياسة»: «قبل بدء أعمال القمة، جاء رئيس الديوان الملكي المغربي، يبلغ الملك الحسن أن القاعة جاهزة، أخذ يد الملك الممدودة إليه فقبلها، وفوجئ معمر بما رأى، وإذا هو يصيح بأعلى صوته: «ما هذا؟ تقبيل أيادي؟ عدنا إلى عصر العبودية... لا... لا... هذا شيء مرفوض... مرفوض تماماً»، وروى الأستاذ أيضًا في الكتاب أن «القذافي كان يخاطب الملك بعبارة "يا حسن"، ودخل في شجار مع الملك فيصل آل سعود، ووضع مسدسه على الطاولة، مما دفع الملك السعودي إلى أن يغادر محتجاً على "لغة المسدسات"، قبل أن يتدخل كل من الملك الراحل الحسن الثاني، رئيس المؤتمر، والرئيس جمال عبد الناصر لإثنائه عن المغادرة».

 

 

التعليقات