في يومها العالمي| «السعادة» عند الفقراء غير الأغنياء.. واسألوا الريحاني

نجيب الريحاني
نجيب الريحاني

قد يختلف معنى السعادة من شخص لآخر، يجدها أحدهم في التقرب إلى الله، بينما يراها آخر في الرضاء بالقليل، ويختلف معهم شخص آخر ذو ميول شهوانية، ويبحث عن سعادته في مالٍ أو تسكع أو نساء.

يوافق اليوم 20 مارس اليوم العالمي للسعادة، وفي سياق اختلاف وجهات النظر بحثًا عن المعنى الحقيقي للسعادة، نرصد لقراء «اليوم الجديد» مشهدًا من فيلم «لعبة الست»، يعكس هذه الحالة من الجدل واختلاف الأراء حول معنى السعادة.

تقع عينا «حسن أبو طبق»، شخصية الموظف «الكَحول» التي جسدها الفيلسوف الساخر نجيب الريحاني، على لافتة مُعلقة على باب إحدى القاعات في طريقه، كُتب عليها «الدخول متاح للجميع»، قبل أن يقع نظره على لافتة أخرى تعلو التي سبقتها، كُتب عليها «البحث عن السعادة».

يدخل «أبو طبق» القاعة بهيئته الرثة المتهالكة ليجد محاضرًا، جسد دوره الفنان الراحل إبراهيم عمارة، يلقي محاضرةً عصماء عنوانها «البحث عن السعادة» على جمع من الرجال المتأنقين في ملابسهم.

يقول المحاضر بطريقةٍ خطابية زاعقة: «يظن الكثير من الأغنياء أن السعادة في جمع المال.. يا للسخف المركب ويا للجهل المبين. ليست السعادة كائنًا ماديًا. ليست لذة حيوانية. ليست شهوة بهيمية جسمانية. ليست السعادة في جمال النساء. ليست السعادة في الملابس البراقة»

- أحد الحاضرين في بدلته اللامعة: «مضبوط»

يستأنف المحاضر: «ليست السعادة في المآكل الشهية»

- واحد من الحاضرين وهو يتناول لطعام: «أي والله ده كلام حلو»

يقاطعه «أبو طبق» متهكمًا: «اااه حلو أوي»

يتابع المحاضر: «أتريدون أن أدلكم أين هي السعادة؟ السعادة أيها الإخوان في الإخلاص، في التضحية، في إنكار الذات. السعادة في الوفاء».

وبينما يُصفق الحضور على المحاضرة الواعظة، يقاطعهم «أبو طبق» مرة أخرى: «ده كلام فارغ»

- الحضور: «اخرس.. انت مالك انت؟»

- «أبو طبق»: «مالي إزاي؟ ما هو انتو مش حاسين بحاجة، واكلين وشبعانين. أنا راجل مليان وفاء مليان إخلاص و تضحية وغُلب أزلي، قاعد عاطل جعان مش لاقي لقمة، وروني جزار يديني حتة لحمة، يديني حتة عضمة وياخد تمنها وفاء»

- الحضور: «اطلع.. اخرج بره»

- «أبو طبق»: «طالع طالع طالع.. اتفضل كمل حضرتك، ارسملهم طريق السعادة.. وفاء وفاء».

فيلم «لعبة الست» عُرض عام 1946، من تأليف: بديع خيري، وسيناريو وحوار: نجيب الريحاني وبديع خيري، ومن إخراج ولي الدين سامح.

 

التعليقات