ملامح آخر تعداد شامل لمصر في 2006: الزيادة في عدد الإناث أكثر

في هذه الأيام، مصر على موعد مع التعداد السكاني الشامل الذي يجريه الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، على ثلاث مراحل، من المتوقع أن تنتهي خلال ثلاثة أشهر بفضل الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة في عمليات الحصر.

ويجرى التعداد كل 10 سنوات، وتعتبر مصر من أقدم الدول في العالم في إجراء المسوح الشاملة، ويرجع تاريخ أول تعداد للسكان في مصر إلى منتصف القرن الثامن عشر.

ويجب الإشارة إلى أن التعداد الشامل يختلف عن فكرة حساب عدد السكان، فمن المعروف أن عدد سكان مصر حاليا تخطى الـ92 مليون نسمة، لكن التعداد المقرر إجرائه يكون على السكان والمباني والمنشآت، أي أنه حساب شامل لكل شيء داحل مصر، ومن المفترض أن يساعد ذلك المسؤولين عند وضع خطط التنمية.

وبعد أن استعرضنا في تقرير سابق المحاولات الأولى لإجراء التعداد، وأسباب ذلك وظروفه، نتناول اليوم الأوضاع الإحصائية لمصر في آخر تعداد لها والذي أجري منذ في العام 2006.

وسنعتمد هنا على البيان الرسمي للواء أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، وقتها (ولا رئيس الجهاز حاليا أيضا)، وكذلك سنعتمد على نشرة الجهاز النهائية بخصوص ذلك التعداد.

عدد السكان: 72 مليوناً و579 ألف نسمة و30 نسمة.

الزيادة عن تعداد 1996: 13 مليوناً و266 ألف نسمة

نسبة الزيادة: 22.37 %

المحافظات الأكثر زيادة: القاهرة، ثم الجيزة، ثم الشرقية.

المحافظات الأقل زيادة: جنوب سيناء، ثم الوادي الجديد، ثم البحر الأحمر.

وهناك ملاحظة هنا وهي أن عدد السكان في الداخل يشمل الممصريين والأجانب المقيمين على السواء.

وواضح بالطبع الزيادة السكانية بنسبتها الكبيرة كل 10 سنوات، وهي النسبة القريبة من الزيادة التي حدثت مؤخرا وسجلت 92 مليون في نوفمبر الماضي.

 

عدد المصريين في الخارج: 3 ملايين 901 ألف و396 نسمة

العدد في تعداد 1996: مليونان و180 ألف نسمة

نسبة الزيادة:  78,96 %.

نلاحظ هنا طبعا من خلال أرقام المصريين في الخارج تصاعد معدلات السفر والهجرة، وهي التي بدأت منذ السبعينيات بفعل ارتفاع أسعار البترول في دول الخليج، ثم تعززت بفعل أفكار الصعود الاجتماعي بعد تبني سياسة الانفتاح في فترة الرئيس أنور السادات.

 

عدد الذكور من السكان: 36 مليوناً و 100 ألف نسمة

عددهم في تعداد: 1996: 30 مليوناً 351 ألفاً و390 نسمة

عدد الإناث: 35 مليوناً و478 ألفاً و177 نسمة

عددهن في تعداد 1996: 28 مليوناً 961 ألفاً و524 نسمة

بقراءة الأرقام السابقة نجد أن نسبة الذكور للإناث متقاربة مع زيادة قليلة للذكور، وهي نفس النسبة تقريبا التي تظهر من عدد السكان حاليا والتي تقدر نسبة الإناث بـ49 % إلى 51 % للذكور. لكن اللافت أن الزيادة في عدد الإناث أكثر، لأن عددهن زاد بنحو 6 مليون ونصف المليون، فيما كانت الزيادة في عدد الذكور نحو 5 مليون و800 ألف نسمة.

 

عدد سكان المدن: 30 مليوناً و949 ألفاً و689 نسمة

العدد في تعداد 1996: 25 مليوناً و286 ألفاً و335 نسمة

نسبة الزيادة: 22.4%

عدد سكان الريف: 41 مليوناً و269 ألفاً و341 نسمة

العدد في تعداد 1996: 34 مليوناً 26 ألفاً و579 نسمة

نسبة الزيادة: 22.24 %

 

عدد المبانى (السكنية): 11 مليوناً 531 ألفاً و516 مسكناً

كانت في تعداد 1996: 9 ملايين و469 ألفاً 532 مسكناً

نسبة الزيادة: 21.77 %

 

عدد المنشآت:  4 ملايين و533 ألفاً و467 منشأة

كانت في تعداد 1996: 3 ملايين و72 ألفاً و601 منشأة

نسبة الزيادة:  47.54 %

التعليقات