«السياحة العالمية»: ارتفاع عدد السائحين 5% بالشرق الأوسط و4% بأفريقيا

 

ذكرت منظمة السياحة العالمية "UNWTO"، وفقًا لأحدث مقياس لها، أن عدد السياح الدوليين نما بنسبة 6% في الأشهر الستة الأولى من عام 2018، بعد تسجيل نمو قياسي أيضا في عام 2017.

وقالت المنظمة، في بيان لها، إن جميع مناطق العالم شهدت نموًا قويًا في عدد السياح الوافدين خلال الفترة من يناير إلى يونيو 2018، وقد عززت هذه الزيادة الطلب القوي من الأسواق الرئيسية المصدرة للسياحة، مدعومةً بارتفاع في الاقتصاد العالمي بنسبة نمو بلغت على مدار السنة 7% مقارنة بعام 2017.

وقال الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زوراب بولوليكاشفيلي، إن إصدار بيانات السياحة الدولية اليوم للنصف الأول من عام 2018، يعد بمثابة دليل إضافي على مرونة القطاع ومسار النمو بلا هوادة، مؤكدًا تواصل العمل مع شركائنا العديدين لترجمة هذا النمو إلى وظائف أفضل ومزيد من الفوائد للمجتمعات، والمزيد من الفرص لتوفير سبل العيش المستدامة.

وأشارت المنظمة إلى أن أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ، شهدت نموًا مع زيادة قدرها 7% في الوافدين لكل منهما، وكان لأوروبا الجنوبية وجنوب شرق آسيا أقوى النتائج في هاتين المنطقتين، حيث استقبل كلاهما 9% من نسبة السياح الدوليين.

وتابعت المنظمة، أن منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا سجلت نتائج جيدة، حيث ارتفع عدد الوافدين بنسبة 5% و4% على التوالي، ووفقًا للمعلومات المحدودة المتوفرة للوجهات في هذه المناطق؛ شهدت الأمريكتين نموًا بنسبة 3% في عدد الوافدين على مدار فترة الستة أشهر، وبأمريكا الجنوبية (+ 7%)، وأمريكا الشمالية (+ 5%)، بينما استمرت الولايات المتحدة في أخذ النصيب الأكبر في النمو الكبير في المنطقة وخارجها.

وكشفت المنظمة عن أن الصين من أكبر الأسواق المصدرة للسياحة في العالم؛ حيث سجلت نسبة إنفاق مماثلة لنفس الفترة من العام الماضي 2017، كما أن كلًا من فرنسا والمملكة المتحدة والاتحاد الروسي شهدت زيادة مزدوجة في الإنفاق الخارجي في أوروبا والهند وجمهورية كوريا والمحيط الهادئ في آسيا.

وأشارت المنظمة، إلى أن النصف الأول من العام يمثل حوالي 45% من عدد السياح الدوليين سنويًا، والنصف الثاني يمثل 55%؛ لأنه أطول بـ 3 أيام، ويشمل أشهر موسم الذروة في نصف الكرة الشمالي في شهري يوليو وأغسطس.

وتابعت أنه في مقابل أول فصل دراسي قوي، تظل توقعات النمو للفترة المتبقية من عام 2018 إيجابية بشكل عام، وإن كان ذلك بوتيرة أبطأ، ووفقًا لدراسة حديثة لمؤشر ثقة منظمة "UNWTO"؛ تعتبر قيمة المؤشر في شهري مايو وأغسطس والتوقعات لشهر سبتمبر- ديسمبر أقل بعض الشيء من قيمة المؤشر في الفترة من يناير إلى أبريل.

 

التعليقات