خاص| خبراء يكشفون أسباب التسمم الجماعي في باخرة أسوان السياحية

 

تعرض 18 من طلاب كلية الفنون الجميلة بالقاهرة لتسمم غذائي أثناء تناولهم وجبة غذائية، خلال قيامهم، الأربعاء الماضي، بجولة نيلية على متن فندق سياحي عائم (باخرة سياحية)، كان يقلهم من الأقصر إلى أسوان.

وقال الدكتور إيهاب عماد، وكيل وزارة الصحة بإدفو، إنه جرى احتجاز 12 طالبًا، بينهم 10 فتيات، تحت الملاحظة، من بين الـ18 الذين وصلوا إلى مستشفى إدفو العام، بعد إصابتهم بالتسمم الغذائي، على متن فندق سياحي عائم بأسوان. وسُحبت عيّنات من الطلّاب المحتجزين، وعيّنات من الطعام بالفندق العائم، لإرسالها لمعامل التحاليل للوقوف على أسباب الواقعة.

وفي هذا الصدد، قال صبري أبوزيد، عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة، إن ابنته كانت من ضمن المجموعة الأولى من الرحلة الجماعية لطلاب كلية الفنون الجميلة بالزمالك، وحصل لها «إسهال» في آخر يوم لها على متن الباخرة، وامتنعت عن الأكل، متابعًا: «ربنا وصلها بالسلامة».

وأوضح «أبوزيد»، لـ«اليوم الجديد»، أن هذا يحدث نتيجة ضعف الرقابة الصحية والسياحية والإشراف على هذه الفنادق العائمة والفنادق الثابتة أيضًا، مشيرًا إلى أن هذا كان يحدث أيضًا مع السائحين في السابق.

وتابع ماهر موريس، رئيس مجلس إدارة شركة «سيتي ترافيل» للسياحة، أن البواخر السياحية معظمها توقف عن العمل لسنوات؛ نظرًا لضعف الحركة السياحية في الفترة الأخيرة، موضحًا أن بعد توقف سنوات أصبحت تلك البواخر مرتعًا للحشرات والميكروبات، وخصوصًا داخل مواسير المياه وأجهزة التكييف بها.

وأضاف «موريس»، لـ«اليوم الجديد»: "وبما أن نظافة وتعقيم المكان تقوم به شركات متخصصة وتكون تكلفته عالية جدًا؛ فإن أصحاب البواخر السياحية يقومون بمجرد استخدام «شوية مياه وصابون ومطهر عادي» في تنظيفها؛ ما لا يحقق التعقيم والتنظيف المطلوب".

أما محمد رضا، المرشد السياحي، فقال إن جميع مطاعم ومراكب وفنادق مصر السياحية -كانت وما زالت- لا تطبق لعايير الجودة والسلامة أو التفتيش الصحي.

وتابع «رضا»، لـ«اليوم الجديد»: "جودة ومصادر الطعام من أقل ما يوجد بالأسواق؛ وذلك حتى تستقبل الفنادق والبواخر السياحية العدد الأكبر وتضمن أن تكلفة الوجبة لن تكون أكثر من 30 أو 40 جنيهًا".

التعليقات