كفر الشيخ على «صفيح ساخن».. 4 وقفات احتجاجية تطالب بحقوق الأهالي المهدرة

 

شهدت محافظة كفرالشيخ، اليوم الإثنين، عدد من الوقفات الاحتجاجية أمام ديوان عام المحافظة وأخرى على الطرق الرئيسية، طالب فيها الأهالي ببعض المطالب الفئوية، منها زيادة عدد أرغفة العيش، وآخرين من ذوي الاحتيجات الخاصة طالبوا بوظائف حكومية.

وفي سياق متصل شهدت مدرسة الحامول الابتدائية الجديدة، وقفة احتجاجية داخل المدرسة، طالبت بإقالة مديرة المدرسة، بسبب تدني العملية التعليمية وإهانتها للمعلمين أكثر من مرة.

 ورفع المحتجون لافتات تطالب بإقالة المديرة من منصبها، ورفض المحتجون حضور اليوم الدراسي والصعود إلى الفصول، إلا بعد إقالة المديرة من منصبها.

 وعلى الفور انتقل الدكتور علاء جودة، مدير الإدارة إلى المدرسة، وأقنع المعلمين والتلاميذ بانتظام الدراسة، والاستجابة لمطالبهم بعد التحقق من شكواهم، وأعفى المديرة من منصبها بناء على طلب تقدمت به، بعد إبداء البعض عدم رغبتهم في الابقاء عليها.

فى حين نظم عدد من صيادي البرلس وقفه احتجاجية أمام ديوان عام المحافظة، للمطالبة بالموافقه على عمل عدد من القوارب ذات الموتور"الحسكات"، المرخص لها العمل في السياحة عبر شاطيء البحر المتوسط،، والموافقة على دخول ميناء الصيد، وطالب المحتجون تقنين وضعهم كباقي محافظات الجمهورية.

ومن جانبه قال زارع البيطاني، رئيس نقابة العاملين في الصيد، إن محافظة دمياط وافقت على عمل الحسكات، وخصصت مكان كمرسى لهم، إلا أن محافظة كفرالشيخ تتعنت في الموافقه علي التراخيص اللازمة.

وأضاف البيطاني، أنه لامانع لدي الصيادين من العمل على مدخل بوغاز البرلس، لتوفير الرزق لأولادهم في ظل ارتفاع أسعار المعيشة وعدم توفر فرص عمل.

وفي نفس السياق أكد مصدر مسئول، أن ميناء الصيد لا يستوعب أعداد مراكب الصيد، وبالتالي لايسمح باستقبال مثل هذه الحسكات، التي تم ترخيصها كسياحة، والميناء ليس له علاقه بالسياحة، فهو مخصص لدخول وخروج مراكب الصيد فقط.

كما قطع أهالي مدينة دسوق بكفر الشيخ شريط السكة الحديد، عند مزلقان محطة قطار دسوق الرئيسى الواقع بمحيط المحطة، اعتراضًا على قرار وزير التموين رقم ٥ لسنة ٢٠١٧ بخفض كميات الخبز بمنظومة الكارت الذهبى المخصصة لأصحاب البطاقات الورقية "النوت".

ومنع الأهالى المحتجون مرور القطارات القائمة من أرصفة محطة قطار دسوق، كما قامت بعض السيدات المحتجات، بافتراش الأرض على قضبان السكة الحديد، وسط إطلاقهن الصراخ،  والهتافات للمطالبة برحيل وزير التموين، وتدخل رئيس الجمهورية.

وعلى الفور انتقل اللواء عزت صادق، مساعد مدير أمن كفر الشيخ، وقوة من الشرطة، وحاولوا إقناع المواطنون المحتجون بالعدول عن قرارهم بقطع شريط السكة الحديد.

 

 

فيما نظم عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة وقفة احتجاجية أمام مبنى ديوان عام محافظة كفرالشيخ، للمطالبة بالتوظيف ومراعاة حقوق المعاقين، حمل المحتجون لافتات تعبر عن مطالبهم في التوظيف، والحقوق الأخرى التي تكفلها الدولة للمعاق وفق للقانون.

 وقالت مها أ.ع، إحدى المشاركات في الوقفة ،إن جهاز التنظيم والإدارة لم يعين أي معاق في وظائف وفق نسبة الـ5% منذ 4 سنوات، مما أفقدنا الأمل فى الحصول على أية وظيفة تابعة للدولة، وفق نسبة الإعاقة التي تمنعنا من العمل الحر والخاص لدي الشركات والمصانع.

 وأضاف محمد س. ر، أحد المعاقين، أننا بحاجة إلى تكوين أسرة، وأن يكون لنا مسكن يأوينا  نحن وأسرتنا، متعجبًا من عدم التفات الدولة للمعاقين منذ سنوات، رغم أمها المسئولة عن رعايتهم.

 

 

 

التعليقات