خاص| بالصور.. قصة منال التي هزمت السرطان بأغنيات كاظم الساهر

كاظم ومنال
كاظم ومنال
رحلة منال بدأت قبل خمس سنوات تقريبًا، كانت البداية محبطة فالسيدة النشيطة مريضة بالسرطان، وامتد المرض إلى مناطق متفرقة من جسدها، لكن سريعًا تجاوزت الأسرة الصغيرة التعاسة، وقرروا جميعًا أن يتحدوا المرض الصعب، وقد كان، حيث نجحت الزوجة اللبنانية الشابة بمساعدة الزوج وابنتيها الجميليتين تدريجيًا في اتخاذ الخطوات الأولى في الرحلة بإيجابية.
منال إلى جانب مواظبتها على العلاج كان القيصر كاظم الساهر عونًا لها في محنتها باعتباره المطرب المفضل والأول لها، وعن طريق الأصدقاء المشتركين نجحت في الوصول إليه وهو بدوره لم يتأخر عن دعمها أبدًا، وكانت أعماله رفيقتها في كل خطوة، كانت منال تلتقي كاظم دومًا على هامش أنشطته المختلفة في بعض الدول العربية.

كما أنها كانت تحرص على حضور كل حفلاته سواء في لبنان أو في الدول المجاورة، وأصبحت معروفة لدى الطاقم الخاص به؛ نظرًا لأنها كانت تستعين بموسيقاه على تجاوز كل الظروف الصعبة، والقيصر أيضًا كان يشجعها دومًا على تخطي كل الأزمات وكان معجبًا بإصرارها وقوتها حيث كانت كانت تنتهي من جلساتها العلاجية ثم تذهب سريعًا إلى حفل للقيصر، وهكذا حتى انتهت محنتها بالشفاء التام، وتلفت منال في تصريحاتها إلى أنها بالفعل من خلال دعم كاظم الساهر لها بالإضافة إلى أسرتها طبعا وبمتابعتها لحفلاته تجاوزت أزمتها على خير، حيث إن الأمر شغلها كثيرًا عن التفكير في الأشياء السلبية التي يخلفها مرض مثل هذا، وترى منال أن الأمل والإصرار والتفكير بإيجابية والحرص على القيام بالهوايات المفضلة والممتعة كان مدخلها لتخطي صدمتها.

تقول منال في تصريحات لـ"اليوم الجديد": "حدث معي شيئ يشبه المعجزة، حيث كنت أريد أن أحضر حفل القيصر في المغرب الذي أحياه بمناسبة عيد الحب، وتزامن موعده مع جلسة علاج أساسية لي، ورغم إصرار طبيبي وتحذيره لي بعدم تأجيل الجلسة، لكنني سافرت لحضور الحفل، وحينما علم الأستاذ كاظم بما فعلته تضايق بشدة لأنني تركت الجلسة، ولكنني قلت له إن العلاج النفسي أهم، فما كان منه إلا أن قال لي: "اليوم سأعطيكي أفضل جلسة علاج نفسي"، وبالفعل كان يغني وهو ينظر لي طوال الحفل نظرات الأب الخائف على ابنته محاولا طمأنتها، وحينا عدت لطبيبي صدم من أن مناعتي ارتفعت بشكل غير مسبوق رغم أنها كانت صفر قبل السفر".

التعليقات