«الداخلية» تبحث عن سودانية اختفت بالمترو

 

تواصل الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية جهودها، لكشف لغز اختفاء سيدة سودانية الجنسية كانت بصحبة زوجها، ولكنها اختفت في ظروف غامضة أثناء استقلالهم مترو الأنفاق نتيجة الزحام. 

تعود الواقعة بتلقي قسم شرطة أول مترو الأنفاق، بلاغًا من "خ .إ .ا" 43 عامًا سوداني الجنسية، يفيد بأنه حال قيامه باستقلال قطار المترو من محطة المعصرة المتجه إلى محطات المرج وبصحبته زوجته سودانية الجنسية، ونتيجة الزحام وغلق الأبواب لم يتمكن من استقلال القطار بصحبتها وأنه قام بالبحث عنها بالمحطات لم يجدها.

وبالعرض على اللواء قاسم حسين مساعد وزير الداخلية لشرطة النقل والمواصلات، أمر بسرعة عمل التحريات حول الواقعة، وتبين من التحريات أنهم دخلا البلاد بتاريخ 9 يوليو، عن طريق منفذ أرقين البري للكشف الطبي على الزوجة لدى أحد الأطباء بالقاهرة.

فتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وبالعرض على النيابة العامة قررت صرفه من سراي النيابة، وكلفت مأمور قسم شرطة أول مترو الأنفاق بإجراء النشر في أقسام ومراكز الشرطة وإرفاق  بيانات الزوجة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كما طالبت تحريات المباحث حول الواقعة وظروفها وملابساتها للوصول لحقيقتها.

التعليقات