ننشر قصة «ذبيح الباجور».. قال لشقيقه قبل نحره: «هاتروح فين من ربنا»

المجني عليه
المجني عليه

 

كشفت مديرية أمن المنوفية في الساعات الأولي من صباح اليوم الجمعة؛ عن تفاصيل العثور علي جثة لشاب كان مجهول الهوية؛ مذبوحاً ومُلقي داخل أحد الأراضي الزراعية بقرية فيشا الصُغرى التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية.

وكان الرائد محمد طارق، رئيس مباحث مركز شرطة الباجور؛ قد تلقي صباح الأربعاء الماضي إخطاراً من خالد عبدالجواد عمدة القرية يُفيد بالعثور علي جثة لشاب نُحر من العنق في ظروف غامضة، علي الفور أمر اللواء خالد أبو الفتوح مدير أمن المنوفية بتشكيل فريق بحث ضم العميد السيد سلطان مدير إدارة البحث الجنائي والعميد مدحت فارس رئيس مباحث المديرية وبمعاونة العقيد خالد عبدالحليم مفتش المباحث والرائد محمد طارق رئيس مباحث الباجور والنقباء علاء حشاد ومحمد موسي وأحمد أبو العلا معاوني المباحث، للوقوف علي ملابسات الواقعة وسرعة ضبط الجناه وتقديمهم للمحاكمة.

بالفحص والتنقيب، تبين لفريق البحث خلال الساعات الأولي من البحث وبعد تعرف الأهالي علي الجثة؛ وأنها لشاب يُدعي "أشرف.ا" مقيم سرس الليان ويمتلك محجر لبيع لوازم البناء بقرية كفر سنجلف الجديد، وباستجواب شقيقه ادعي أنه منحه قبل وفاته ١٠٠٠ جنيهاً "إيراد اليوم" وأنه غادر المحجر بمفرده مُتجهاً إلي منزله ومستقلاً دراجة بخارية؛ إلا أن الأهالي أكدوا أن القتيل وشقيقه "أحمد" انتقلا سوياً بالدراجة النارية.

ومن هنا ظهر لمفتشي المباحث أن "أحمد" ضمن المُتهمين؛ وبتضييق الخناق عليه وعمل التحريات اللازمة اتضح أنهما كانا علي خلاف بسبب الشراكة وأنهما اختلفا وأدان القتيل شقيقه بمبلغ ٦٧ ألف جنيهاً، وتم ضبط "الموتوسيكل" الخاص بالقتيل في إحدي حقول القرية والهاتف المحمول الخاص بالقتيل.

وبعد توسيع دائرة الاشتباه وسؤال الشهود اتضح أن "أحمد" شقيق القتيل بمعاونة أصدقاءه "ع.ع و ص.ا" هما وراء عملية القتل، وأنه أثناء ذهاب القتيل وشقيقه إلي منزلهما استوقفهما المتهمان، الثاني والثالث؛ وصوبا إليه طعنه في الجنب بسكين ومن ثم اصطحباه إلي غرفة مجاورة للطريق الرئيسي وقاما بنحره من العنق وهو يُردد "هتروحوا من ربنا فين".

وتحرر عن ذلك المحضر رقم ٧٧٣٠ لسنة ٢٠١٧ وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيقات.
 

التعليقات