الجنرال محمود الجوهري.. الخلفية العسكرية أثّرت في مسيرة «بطل أكتوبر» التدريبية

محمود الجوهري

6/25/2019 8:58:27 PM
98
رياضة

نال «الكان» مرتين كلاعب ومرة كمدرب أول أفريقى ينال «الكان» كلاعب ومدرب حصد للأهلى أول بطولة إفريقية.. وتأهل بمصر لكأس العالم قاد الزمالك لـ«السوبر» على حساب الأحمر تدريب الأردن أبرز تجاربه خارج مصر

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

 محمود الجوهرى اسم عرفته الجماهير المصرية، وذلك نظرًا لكونه لاعبًا ومدربًا كبيرًا فى تاريخها، خاصة الفترة التى درّب فيها المنتخب المصرى.

 هناك من لا يعرف أن جنرال الكرة المصرية، كما أطلق عليه محبو كرة القدم، كان أحد أبطال حرب أكتوبر 1973، حيث خرج من الخدمة وهو برتبة عميد فى سلاح الإشارة.

الفترة التى قضاها الراحل فى الحرب تمثلت فى حرب العبور، ودخوله مدرسة العسكرية المصرية، وأثّرت بشكل كبير فى شخصيته كمدرب.

 كان الجوهرى يخطط لكل شئ فى الملعب، وذلك قبل مواجهة المنافسين، حيث كان يحفز لاعبيه ليسعد الجماهير المصرية التى وثقت به ونادت باسمه فى العديد من المناسبات.

"الجوهرى" بدأ حياته الكروية لاعبًا بالنادى الأهلى، وتم اختياره ضمن صفوف منتخب مصر، وذلك خلال الفترة من 1955 وحتى 1966 ولكن إصابته بالرباط الصليبى أجبرته على الاعتزال فى وقت مبكر جدًا فى الملاعب.

الإصابة لم تمنع الجوهرى من ممارسة كرة القدم، ولكنه اتجه لمجال التدريب، حيث عمل مدربًا لفريق الأهلى فى أوائل الثمانينيات، ونجح فى الفوز بأول بطولة إفريقية فى تاريخ النادى الأهلى، حينما تغلب على نادى كوتوكو الغانى وعاد بكأس دورى أبطال إفريقيا عام 1982.

شارك فى كأس العالم، ومن بعدها ترك تدريب منتخب مصر وانتقل لقيادة نادى الزمالك، ونال معه بطولة إفريقيا أبطال الدورى عام 1993، والفوز بكأس السوبر الإفريقى عام 1994، وذلك بعد الفوز على الأهلى فى جوهانسبرج بجنوب إفريقيا.

مشواره مع المنتخب لاعبًا ومدربًا

 

الجوهرى كان أول لاعب ومدرب مصرى يحصل على بطولة أمم إفريقيا، حيث رفع كأس إفريقيا كلاعب عامى 1957 و1959، وفاز بالبطولة كمدرب فى عام 1998، والتى أقيمت فى بوركينا فاسو وتغلب فى النهائى على منتخب جنوب إفريقيا لكرة القدم بهدفين نظيفين.

كما استطاع أن يقود منتخب "الفراعنة" للفوز بالميدالية الذهبية فى دورة الألعاب العربية 1992، والتى أقيمت فى سوريا بعد الفوز على المنتخب السعودى 3 / 2 فى المباراة النهائية.

 قبل رحيل الجوهرى عن عالمنا خاض العديد من التجارب، ولكن خارج حدود مصر، وذلك على مستوى الأندية والمنتخبات حيث درب أهلى جدة واتحاد جدة السعوديين والشارقة والوحدة الإماراتيين ومنتخب سلطنة عمان فى كأس الخليج عام 1996 .

 تدريب منتخب الأردن كان هو الأبرز فى مشواره التدريبى وخاصة فى كأس الأمم الآسيوية 2004.

وفاته

رحل المدرب الكبير عن عالمنا وذلك بعد أن أصيب بجلطة دماغية أدت إلى نزيف حاد بالمخ يوم الخميس الموافق 30 أغسطس عام 2012.

انتقل بعد ذلك إلى أحد المستشفيات فى العاصمة الأردنية عمان، حيث أعلن الأطباء وفاته إكلينيكيًا، وفى صباح يوم الإثنين 3 سبتمبر عام 2012 توفى "الجنرال" عن عمر يناهز الرابعة والسبعين إثر أزمة قلبية حادة.

اليوم الجديد