محافظ الفيوم يترأس اللقاء الدوري لخدمة المواطنين

محافظ الفيوم خلال لقائه بالمواطنين

6/24/2019 5:15:19 PM
279
المحافظات

ترأس اللواء عصام سعد محافظ الفيوم، اللقاء الدوري لخدمة المواطنين، لبحث مطالبهم وشكاواهم وإيجاد الحلول المناسبة لها، وذلك بحضور المهندس حسن صفوت موافي سكرتير عام المحافظة المساعد، ووكلاء الوزارات ورؤساء القطاعات، ومقررة فرع المجلس القومي للمرأة بالفيوم، وممثلين عن فرع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بالفيوم والجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني. 

استمع محافظ الفيوم لشكاوى المواطنين في مختلف القطاعات، ووجه سكرتير عام المحافظة المساعد، لدراسة شكوى إحدى السيدات من إقامة سوق على أرض تمتلكها بقرية النزلة رغم انتهاء مدة عقد الشراكة لإقامة السوق، كما كلف مدير عام التفتيش المالي والإداري بفحص شكوى إحدى المواطنات من عدم قبول نجلتها بإحدى المدارس القريبة من محل إقامتها، ودراسة شكوى أحد الأشخاص من وجود برج لتقوية التليفون المحمول بالقرب من سكنه بقسم ثان الفيوم ومعاناته الصحية من هذا الأمر. 

وفي قطاع الصحة وجه محافظ الفيوم بإجراء الفحوصات اللازمة لعدد من الحالات المرضية، كما كلف رئيس قطاع الكهرباء ببحث شكوى أهالي منطقة الشيخ عامر بمدينة الفيوم من ضعف التيار الكهربائي وتشكيل لجنة لزيارة المنطقة وفحص المشكلة على أرض الواقع وإيجاد الحلول المناسبة لها، كما استمع لبعض المشكلات في قطاع التربية والتعليم ووجه بدراستها وإيجاد الحلول المناسبة لها، كما أصدر المحافظ توجيهات لمسئولي مجلس مدينة الفيوم بدراسة شكوى أحد المواطنين من عدم تنفيذ قرار إزالة لأحد المنازل بمنطقة الحواتم، ودراسة شكوى عدم تنفيذ قرارات الإزالة الصادرة بشأن معرض مقام على أرض يمتلكها أحد المواطنين بمدينة الفيوم، واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن شكوى أهالي منطقة الحادقة من إغلاق الباعة الجائلين للشارع وإعاقة حركة المارة والسيارات. 

كما وجه المحافظ، مسئولي التضامن الاجتماعي بالتنسيق مع مسئولي الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني بتوفير بعض المساعدات للأسر الأولى بالرعاية نظراً لظروفهم الاجتماعية الصعبة، وتوفير عدد من المشروعات للمرأة الريفية من خلال التنسيق مع مقرر فرع المجلس القومي للمرأة ومسئولي فرع جهاز تنمية المشروعات بالفيوم، كما وجه وكيل وزارة القوي العاملة لتوفير فرص عمل في القطاع الخاص لعدد من الحالات. 

 

اليوم الجديد