«الجيل الديمقراطي»: أردوغان يخوض معاركه السياسية على جثث وأشلاء العرب

ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل الديمقراطي

6/19/2019 12:47:54 PM
1668
سياسة

رفض المكتب السياسي لحزب الجيل الديمقراطي، برئاسة ناجي الشهابي، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جملة وتفصيلا، ووصف اتهاماته، التي وجهها للحكومة المصرية بأنها مرسلة تعد خرقا للقانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة، وتؤكد حقده الدفين على مصر "الدور والتاريخ".

وأكد الحزب، في بيان صحفي اليوم الأربعاء، أن تصريحات الرئيس التركي تعد تدخلًا سافرًا في الشئون الداخلية لمصر، ومتاجرة سياسية مرفوضة، مشيرًا إلى أن هذه المتاجرة السياسية ليست استثناءً من سياسات أردوغان وخطاباته التي تسعى دوما إلى الخداع والتضليل وإخفاء ديكتاتوريته ودعمه للإرهاب وإيوائه لأعضاء الجماعة الإرهابية وغيرها من تنظيمات وميلشيات العنف والإرهاب.

وأضاف "الجيل": "لقد اعتادت السياسة التركية في عهد أردوغان الحالم بإعادة الخلافة العثمانية، أن تتخطى كل المواثيق والأعراف الدولية، وضبطت في مرات عديدة وهي تنتهك كل معايير حقوق الإنسان مع معارضيه في داخل تركيا".

وأشار إلى أن أيدي أردوغان مخضبة بدماء العرب في سوريا وليبيا وأن نواياه التوسعية وضحت تماما في احتلاله الأراضى السورية، مضيفًا "أنه في الوقت الذي يصرخ فيه أردوغان الإخواني ويوجه لمصر اتهامات باطلة يواصل حملته لاعتقال الصحفيين الأتراك، وانتهاك قواعد الديمقراطية في الانتخابات المحلية الأخيرة اللي غابت عنها الشفافية وهي أكبر دليل على أن الديكتاتورية الأردوغانية لا تتوقف على قهر الشعب التركي، وإنما تحاول أن تعمم تجربتها وتتهم غيرها بكل نقائصها السياسية".

بدوره قال "الشهابي" إن نظام رجب طيب أردوغان أدمن خوض معاركه السياسية على جثث وأشلاء العرب في سوريا وليبيا، وفي كل منطقة تدخلت فيها تركيا لدعم ميلشيات الإرهاب الأسود.

 وأكد رئيس الحزب أن التدخلات التركية في الشأن العربي ودعمها للإرهاب يجعلها في مصاف الدول المارقة خارج النظام الدولي، مشيرًا إلى أن تركيا بأطماعها الإقليمية باتت تشكل خطرًا على الاستقرار العالمي وفي القلب منه باتت خطرا على استقرار الشرق الأوسط.

اليوم الجديد