حوار| مصطفى محمد: مستحيل ألعب للأهلي.. وأعد الزمالكاوية بالانتصارات

مصطفى محمد خلال حواره مع محرر اليوم الجديد

11/17/2019 7:28:13 PM
719
رياضة

هنموت نفسنا فى الملعب علشان نتأهل لأولمبياد طوكيو 2020 محمد صلاح مُلهمى فى الاحتراف.. وتشبيهى بعمرو زكى يسعدنى لاعبو المنتخب الأولمبى «رجالة» وتعاهدنا على إسعاد المصريين

 

من النسخة الورقية​ لجريدة اليوم الجديد​​​​​​

مصطفى محمد مهاجم فريق الزمالك الأول ومنتخب مصر الأولمبى، وواحد من اللاعبين الذين يُعول عليهم الجمهور المصرى، عامة، لقيادة هجوم الفراعنة فى المستقبل بعد ظهوره بمستوى مميز مع المنتخب الأولمبى ومع الزمالك.

وسجل مصطفى محمد هدف الفراعنة الصغار فى مرمى مالى بافتتاحية بطولة أمم إفريقيا تحت 23 سنة، ثم أدرك التعادل فى شباك غانا بالجولة الثانية، لذا كان لـ«اليوم الجديد» معه هذا الحوار للحديث فى بعض الأمور الخاصة بمستقبله وبقيادة هجوم المنتخبات الوطنية، خاصة بعد تردد أنباء عن تلقيه عروضا احترافيا بعد تألقه مع الفراعنة الصغار بأمم إفريقيا تحت 23 سنة.

إليكم نص الحوار:

فى البداية مبروك على فوزك بجائزة أفضل لاعب فى مباراة مالى بافتتاحية البطولة؟

الحمد لله، ولكن الجائزة ليست فردية بل للفريق ككل، كل اللاعبين اجتهدوا خلال المباراة ولولا مساعدة زملائى لما سجلت هدف الفوز ولما فزت بجائزة الأفضل، فأنا أعتبر أن جائزة الأفضل للفريق وليس للاعب بعينه، الكل له هدف واحد وهو التأهل لأولمبياد طوكيو ٢٠٢٠ والفوز ببطولة كأس أمم إفريقيا تحت 23 سنة، جائزة الأفضل هى نتاج العمل الجماعى، فأنا لا أهتم بالجوائز الفردية والأهم بالنسبة لى الفوز ومساعدة فريقى وأهدى الجائزة لكل زملائى".

كيف ترى عبور موقعة مالى والعودة أمام غانا؟

مباراة مالى كانت صعبة للغاية، قدمنا مباراة كبيرة ونجحنا فى تحقيق المطلوب فى الوقت الحالى بالفوز بالثلاث نقاط، ما يقربنا خطوة من بطاقة العبور إلى أولمبياد طوكيو 2020، أما مباراة غانا مختلفة، نجحنا بالروح والعزيمة والإصرار فى تحقيق الفوز رغم التأخر فى النتيجة بهدف وأدركنا التعادل ثم بهدف آخر وأدركنا التعادل وسجلنا هدف الفوز فى الوقت القاتل، وعبرنا إلى الدور التالى من البطولة، «اللى فات صعب واللى جاى أصعب، لسه معملناش حاجة خالص»، هدفنا واضح منذ البداية التأهل لأولمبياد طوكيو 2020 والفوز ببطولة أمم إفريقيا تحت 23 سنة لإسعاد المصريين.

البعض يخشى تدهور مستوى مصطفى محمد مثلما حدث مع نجوم كبار سابقين؟

لست نجم الفريق، نعمل كمجموعة متكاملة، المنتخب يضم مهاجمين مميزين، مثل أحمد ياسر ريان وصلاح محسن وناصر منسى، ولكنى أعد بالحفاظ على مستواى والاستمرارية، والدليل ريان عندما نزل أمام غانا سجل هدف الفوز، لا يوجد لاعب نجم فى المنتخب، كلنا نكمل بعضنا، وننفذ تعليمات الجهاز الفنى لتحقيق الانتصارات، هدفنا واضح وهو الفوز بكل المباريات، ولا نلتفت إلى نجم أو غيره.

هل يعتبر مصطفى محمد المنقذ للمنتخب الأولمبى بتسجيل الأهداف؟

غير صحيح، كلنا نعمل سويا بشكل جماعى، تسجيل الأهداف ليس المعيار الوحيد لتقييم المهاجم، يوجد مهاجمون لا يسجلون أهدافا كثيرة، والدليل البرازيلى روبرتو فيرمينيو مهاجم ليفربول الإنجليزى، الذى لا يسجل كثيرا بل دوره الأساسى مساعدة ساديو مانى ومحمد صلاح فى تسجيل الأهداف، طريقة اللعب هى من تحدد دورك بتسجيل الأهداف أو صناعة الأهداف لزملائك.

ما طموحات مصطفى محمد فى بطولة إفريقيا تحت 23 سنة؟

طموح وهدف الجهاز الفنى واللاعبين واضح منذ أول يوم وهو التأهل لأولمبياد طوكيو 2020 ثم الفوز ببطولة إفريقيا تحت 23 سنة، تعاهدنا جميعا على ذلك ولا نفكر فى شئ، سوى التأهل للأولمبياد ونعمل كمجموعة واحدة، «هنموت نفسنا فى الملعب علشان نفرح الشعب المصرى»، ونتأهل للأولمبياد بعد غياب، وبعدها نفكر فى التتويج بالبطولة.

ماذا يطلب مصطفى محمد فى الفترة المقبلة؟

أتمنى زيادة الدعم الجماهيرى فى المباريات المقبلة، حتى يتحقق حلم المصريين بالتأهل للأولمبياد والفوز بالبطولة، الجمهور هو مصدر الإلهام للاعبين ومصدر قوتنا، فأتمنى حضورهم بكثافة لمساعدتنا، مباراة غانا كان للجمهور مفعول السحر فى زيادة الحماس والروح والفوز بالمباراة رغم التأخر بهدف أمام منتخب غانا القوى، الجمهور دعمنا بشكل مميز ورفع روحنا المعنوية وحماسنا ونجحنا فى التعادل ثم الفوز بالنقاط الثلاث، نتمنى الجمهور يحضر بكثافة ويشجعنا، وإن شاء الله نعدهم بالفوز بالبطولة، كل اللاعبين يبذلون قصارى جهدهم فى الملعب لإسعاد الجماهير.

بعيدا عن المنتخب الأولمبى.. ما هى طموحاتك مع المنتخب الأول وهل حدث اتصال بينك وبين البدرى؟

شرف لأى لاعب ارتداء قميص منتخب بلاده، أنا أركز الآن مع المنتخب الأولمبى فى المهمة الوطنية وتحقيق حلم التأهل لأولمبياد طوكيو 2020 والفوز ببطولة إفريقيا تحت 23 سنة، ثم بعد ذلك يبدأ التفكير والسعى للتألق ونيل شرف تمثيل منتخب مصر الأول، أما بخصوص الكابتن حسام البدرى فأنا أحترمه كثيرا فهو مدرب كبير وسيكون له شأن مع الفراعنة، وأتمنى بالطبع التواجد مع المنتخب الأول، وعلمت أنه حدث اتفاق بين الكابتن حسام البدرى والكابتن شوقى غريب على تواجد اللاعبين مع المنتخب الأولمبى حتى انتهاء بطولة إفريقيا ثم ضمهم للمنتخب الأول، وأتمنى أن أكون متواجدا بمنتخب مصر الأول.

هل بالفعل مصر تفتقر إلى مركز راس الحربة؟

بالعكس يوجد لاعبون مميزون فى خط الهجوم مثل أحمد ياسر ريان وصلاح محسن وناصر منسى بالمنتخب الأولمبى وغيرهم بالمنتخب الأول، مصر مليئة باللاعبين المميزين، «فى مهاجمين كتير ومميزين، وأى حد هيمسك فى الفرصة مش هيسيبها».

بماذا يحلم مصطفى محمد مستقبلا؟

طموح أى لاعب هو الاحتراف، أتمنى الاحتراف فى الدورى الإنجليزى الأفضل بالعالم، ولكن قبل ذلك أتمنى تحقيق شئ لنادى الزمالك، ونحقق بطولات للنادى والجماهير البيضاء التى تساندنا وتدعمنا دائما وأبدا، إن شاء الله نعدهم السنة دى بتحقق كل البطولات للزمالك.

رسالة توجهها لجمهور الزمالك؟

جمهور الزمالك «أغلى حاجة» ونفسنا نقدم لهم كل شئ ونفوز بكل البطولات، دعم ومساندة جمهور الزمالك أمر لا يصدق، وإن شاء الله نوعدهم الموسم ده يبقى كله انتصارات وبطولات.

هل يفكر مصطفى محمد للانتقال للأهلى مستقبلا؟

ضاحكا: مستحيل ألعب للأهلى أو ألبس «تى شيرت» الأهلى فى يوم من الأيام، أنا زملكاوى وبحب نادى الزمالك وجمهور الزمالك، ومش هسيب نادى الزمالك غير للاحتراف الخارجي، وفى دورى قوى وبرغبة النادى.

من هو ملهمك فى الاحتراف؟ وماذا عن تشبيهك بعمرو زكي؟

شرف لى تشبيهى بعمرو زكى، وأتمنى تسجيل الأهداف فى كل المباريات، أما بخصوص الاحتراف فتجربة محمد صلاح نجم نادى ليفربول الإنجليزى، ملهمة لكل اللاعبين الشباب، أن يصل صلاح لهذه المكانة، «حاجة كبيرة جدا تخلى كل الشباب نفسهم يسيروا على خطاه»، وإن شاء الله أتمنى السير على خطى محمد صلاح فى الاحتراف، وأقدر أقدم مستوى جيد لمصر ولى ولنادى الزمالك.

اليوم الجديد