كيف اختلفت المناهج في نظام التعليم الجديد؟

صورة أرشيفية

11/12/2019 7:21:49 PM
136
تقارير وتحقيقات

كتابان فقط لـ«كى جى 1» يعلمان الطفل الوقت وأجزاء جسده ومستلزمات غرفته طلاب الابتدائية يودّعون حفظ الأبجدية مع «لغتنا الجميلة» الكتاب الجديد لا يعرض حروف اللغة بالترتيب «discover» يعلم الأطفال تاريخ نفرتيتى ودورة نمو الكائنات الحية

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد

المناهج الحديثة ونظام التعليم الجديد هى أكثر الأمور التى تشغل الأسر المصرية وأولياء الأمور للطلبة فى مراحل التعليم المختلفة، أخبار كثيرة تتواتر حول تلك المناهج الجديدة ما بين مؤيد ومعارض دون أن يقدم أيا منهم معلومات وافية أو واضحة عن عنها، لذا حرصت «اليوم الجديد» على تقديم قراءة فى المناهج الجديدة لمراحل الـ«كى جى1» والصف الأول الابتدائى، مقارنة بالمناهج القديمة..

قراءة فى منهج كى جى1  

من قبل كانت المناهج عبارة عن ثلاثة كتب؛ عربى ورياضيات ولغة إنجليزية، يتعلم فيها الطفل الحروف والأرقام وبعض الكلمات، أما حاليا فيحصل الأطفال فى هذه المرحلة على كتابين فقط، هما كتاب  «connect»وكتاب «discover»، الأول يضم أربع وحدات، الأولىit’s time  ويتعلم من خلالها الطفل الوقت ومواعيد استيقاظه ومدرسته ونومه، والثانية بعنوان "my body" ويتعرف من خلالها الطفل على أجزاء جسده واستخدامات كل منها، يليها الوحدة الثالثة "my class" فيتعرف على كل ما يخص الفصل وقواعد التعامل بداخله، ثم الوحدة الرابعة " my family "  ويتعرف من خلالها الطفل على أفراد أسرته.

أما الكتاب الثانى «discover» فيضم موضوعات علمية، وأخرى يتعرفون من خلالها على بعض المصطلحات الإنجليزية، من خلال وحدات كل وحدة التى تضم ثلاثة دروس، على سبيل المثال الوحدة الأولى بعنوان « how the world work» ويأتى الفصل الأول فيها بعنوان « on a roll»، وفيه يتعلم الطفل الفرق بين كلمة roll وكلمة slide، أما الفصل الثانى فبعنوان «how can it move» ويتعلم من خلاله الطفل كيفية تحريك الأشياء المختلفة واستخدامها، ثم الفصل الثالث والذى يأتى تحت عنوان «materials is our room » ويتعرف منه الطفل على مستلزمات غرفته مثل الملابس والأثاث، كما يتعرف على المواد التى تُصنع منها كل المحتويات من الأخشاب والمعادن والزجاج والأقمشة والبلاستيك.

قراءة فى منهج الصف الأول والثانى الابتدائى

احتوى المنهج القديم لطلبة الصف الأول الابتدائى على حروف اللغة العربية بالترتيب الأبجدى الذى تعودنا ونشأنا عليه، فكانت المادة العلمية تفتقر إلى عنصر الفهم والأنشطة التى يجب أن يمارسها الطفل، كما أنها تحدد قدراته وتجعله يكرر ما يسمعه فقط وذلك فى كتاب «لغتنا جميلة».

أما المناهج الجديدة، تحديدا فى  كتاب «connect» فى اللغة العربية فلا تُعرض الحروب الأبجدية بالترتيب وإنما تُعرض بهذا الشكل «أ، م، ب»، فيتعلم الطفل بمجرد دراسته للحروف الثلاثة كتابة كلمتى «أم» و«أب»، باعتبارهما من أسهل الكلمات وكأن الطالب وهو يدرس الحروف يترسخ فى ذهنه أسباب الدراسة، وماذا سيفعل بها وليس عليه أن يحفظ الأبجدية كاملة، ثم فى مراحل لاحقة يتعرف عن كيفية استخدامها فى الكتابة.

ويتضمن الكتاب مجموعة أنشطة منها الاستماع لقصة "أنا مميز"، وهذه فقرة إستماع يتعرف من خلالها الطفل على كلمات جديدة تهدف إلى إثرائه لغويا، كذلك نجد فقرة "وصل ولون"، حيث يوصّل الطفل بين الحرف والكلمة الدالة عليه، إلى جانب نشاط تظليل الحروف أو وضع دائرة حول الحرف المطلوب.

نجد كذلك قصة "هيا نتعلم يا جدى"، والتى تحكى مجموعة قصص يتعرف الطفل من خلال كل قصة على موقف جديد، وعلى طريقة التعامل الصحيحة فى كل منها.

أما كتاب « discover» والذى يضم بين صفحاته مختلف المواد الدراسية من العلوم والدراسات الاجتماعية واللغة العربية والرياضيات، حتى يعرف الطفل معلومة عن كل مادة كالملكة نفرتيتى والتبخر والانصهار وتعلم لغة عربية سليمة كما موضح بالكتاب.

تقول «أسماء فتحى»، مُعلمة بإحدى المدارس بمدينة السادات، إن الطلاب فى الصف الثانى الابتدائى يتعرفون من خلال كتاب «discover» على دورة نمو الكائنات الحية، بدءا من الولادة وحتى الشيخوخة فى شكل صور، كما يتعلمون كتابة الأرقام باللغة العربية، ويتعرفون على الخرائط، وصور للشخصيات التاريخية كالملكة نفرتيتى.

وأضافت أن هناك وحدة كاملة تتناول موضوعا عن الأطعمة الصحية، يصنع الأطفال فيها مطعما صغيرا يجمعون فيه جميع الأطعمة الصحية من الأسواق، ويتعرفون عليها وعلى فوائدها ما يوسع من إدراك الطفل، ويُزيد من معلوماته الحياتية فلا تصبح مقتصرة على المادة العلمية التى يتلقاها فقط.

وعن تطبيق «الجزء العملى» للصف الأول الإبتدائي، أوضحت أسماء أن الأطفال يقومون بعمل قاموس مكون من عدة صور عن الحرف، كما يصنعون أشكال للحرف من تجميع بذور الفواكه والخضراوات، ويجمعون صورا للطيور والحيوانات التى تبدأ بالحرف دون الارتباط بكلمات معينة.

اليوم الجديد