طرق متكسرة ووحدة صحية لا تعمل.. «الحبيل» القرية المنسية بالأقصر 

صورة أرشيفية

11/4/2019 4:25:57 PM
27
المحافظات

أحد الأهالى: بيوتنا بتتخرب لما الكهرباء تنقطع مواطن: نعيش فى مستنقع بكتيريا وجراثيم 500 جنيه فاتورة كهرباء أرملة معاشها 400 جنيه

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

الحبيل إحدى قرى مركز ومدينة البياضية، يعانى أهلها من الفقر فضلا عن تدنى الخدمات والمرافق والبنية التحتية بالقرية، تتكون من 17 نجعا باجمالى عدد سكان 18328 نسمة طبقا لآخر تعداد عام 2016، يحدها من الناحية الجنوبية قرية البغدادى، ومن الناحية الشمالية منشأة العمارى، وشرقا الظهير الصحراوى، وغربا مركز ومدينة البياضية بوسط المحافظة.

تعانى "الحبيل" من الطرق المتعرجة المتكسرة، والصرف الصحى الذى بدأ منذ عدة سنوات ولم يتم الانتهاء منه حتى الآن، كهرباء تعمل تارة وتنطفىء تارة أخرى،  فضلا عن معاناة الأهالى من الحصول على العلاج المناسب، كون القرية بها وحدة صحية وحيدة يغيب أطباؤها وطاقمها من تمريض وإداريين عن العمل، فيضطر الأهالى إلى الذهاب للمستشفيات المركزية بالمحافظة.

قال عبدالرحمن بشارى، أحد المواطنين بالقرية، إن البنية التحتية منعدمة تماما، وتوقف العمل بمشروع الصرف الصحى ترتب عليه عدم رصف الطرق وتعطيل السير وصعوبته على الأراضى الترابية بعد عمليات التكسير المستمرة بالقرية.

وأضاف أحمد محمد حسن، أحد الأهالى بقرية الحبيل، أن محطة صرف صحى الحبيل تم إنشاؤها قبل محطة البياضية، ولكن تم تشغيل الأخيرة قبلها، مؤكدا أن الأهالى يعانون من المبالغ الباهظة جراء الاستعانة بسيارة الصرف الصحى.

"بيوتنا بتتخرب لما بتنقطع الكهرباء" هكذا عبّر عن حاله، ثم تابع: أنا أعمل فى ثلاجة للمجمدات جميعها تتعرض للتلف، فضلا عن تعرض الأجهزة الكهربائية بالمنازل للحرق، جراء الانقطاع المتكرر للتيار دون سابق انذار.

ليس هذا فحسب، ففى قرية الحبيل توجد مساكن حى "الزهور"، بوسط القرية تقريبا، يعانى أهلها من الانفجار المتكرر لمواسير الصرف الصحى بها فيقول عبده خميس، أحد الأهالى القاطنين بحى الزهور- المساكن الشعبية، إن مياه الصرف تضرب جميع المساكن الموجودة بالعمارات الـ13، موضحا أنه إذا تأخرت سيارات الكسح فى الوصول، يعيش الأهالى فى مستنقع كامل ملىء بالبكتيريا والجراثيم جراء مياه الصرف الصحى، فضلا عن إصابة المئات من أهالى القرية بفيروس "سى".

وأوضح أن أهالى حى الزهور تحت خط الفقر ويعانون من الارتفاع الكبير فى فاتورة الكهرباء، رغم ترشيد المواطنين الاستهلاك وعدم الإسراف فى الكهرباء، مشيرا إلى أن إحدى السيدات "أرملة" جاءتها فاتورة الكهرباء فى أحد الشهور بـ500 جنيه رغم انها تتقاضى معاشا لا يتعدى الـ400 جنيه.

وطالب الأهالى المسؤولين بالوحدة القروية بالحبيل بضرورة التدخل لحل أزمات مياه الصرف الصحى المستمرة، رغم تغير رؤساء محليات القرية أكثر من مرة دون جدوى، وهم يعانون من تلك الأزمة منذ عام 1996.

فى نفس السياق صرح أشرف محسوب، نائب رئيس مركز البياضية، بأن القرية بها عدد من المشكلات بلا شك، منها عدم تواجد الأطباء بالوحدة الصحية، مشددا أنه تم إرسال شكوى رسمية لمديرية الصحة بالأقصر برئاسة الدكتور السيد عبد الجواد، وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، للحفاظ على سلامة وصحة المواطنين.

وعن مشروع الصرف الصحى بالقرية، أوضح أنه "على وشك الانتهاء".

اليوم الجديد