شاهد| أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب يكشفون عن رؤيتهم لدعم الدولة: «لا تطبيل ولا احتجاج»

10/20/2019 1:42:13 AM
304
تقارير وتحقيقات

كشف عدد من أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين عن برامج وأهداف أحزابهم خلال الفترة الحالية، والتي يأتي على رأسها توسيع القاعدة الجماهيرية والنزول إلى الشارع، مؤكدين أن الأحزاب هي الوسيلة «الشرعية» للتعبير عن الآراء السياسية.

واستضاف الإعلامي عمرو أديب في برنامجه «الحكاية» المذاع على فضائية MBC عدد من ممثلي الأحزاب المؤيدة والمعارضة للحديث عن تحركهم على أرض الواقع والعوائق التي تواجههم للوصول إلى المواطنين. 

لا تطبيل ولا احتجاج

وقال إبراهيم الشهابي، عضو التنسيقية عن حزب الجيل، إن حزبه يتفرد قليلا عن باقي التيارات السياسية لأنه ينتمي للتيار الوسطي القومي وله رؤية أكثر وضوحا للفكرة القومية.

وأوضح "الشهابي" أنه لا يفضل تصنيف "معارض ومؤيد" بالنسبة للأحزاب، مؤكدا أن مصر لم تعد تتحمل لـ "التطبيل ولا الاحتجاج".

وأشار إلى أن مصر بحاجة إلى الرأي العلمي الواضح القابل للتنفيذ، مؤكدا أن مصر افتقدت لسنوات طويلة للرأي السياسي لأنها كانت محصورة بالرؤية الأكاديمية فلم تكن هناك رؤية سياسية.

وأضاف: جيل التنسيقية يناقش معظم قضايا المجتمع، مثل الصحة والتعليم والمحليات والاقتصاد وهناك أطروحات لحل عجز الموازنة.

وأوضح أن الحزب له موقع إلكتروني على الإنترنت وله ٢٠ مقر في مختلف المحافظات.

وتابع: بعض المنظمات الحقوقية استطاعت تفريغ جزء كبير من الأحزاب المعارضة وتحولت إلى أنماط احتجاجية لا تبحث عن حلول.

وعن سبب عدم وجود الأحزاب على الساحة السياسية، أكد أن ذلك يرجع إلى أنها لا تناقش قضايا مجتمع وإنما تسعى وراء مناقشة قضايا النخب.

الحوار أفضل الطرق

من جانبها، قالت أميرة صابر، عضوة التنسيقية عن حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، إن حزبها يسعى لنقل وجهة نظر المواطن والتنسيقية منصة مهمة.

وأضافت: بنحاول نكون موجودين ونقول رأينا طول الوقت نؤيد ونختلف مع النظام، هناك تقدم يحدث وهناك مساحات واسعة.

وأشارت "أميرة" إلى أن الحوار هو أفضل شيء للتقدم، مؤكدة أن حزبها عارض الكثير من السياسات وكان في صف المعارضين للتعديلات الدستورية ومع ذلك لم يتخلى عنه دوره.

وأوضحت أنه لا توجد أجندة شرعية للمعارضة إلا من خلال الأحزاب، مضيفة: "الشارع فقد الاهتمام بالسياسة، والمواطن مهموم بقضايا كثيرة".

وتابعت: من الضروري أن يكون هناك رأي ورأي معارض، متابعة: "المعارضة تستطيع أن تبدي رأيها في الكثير من القضايا حاليا".

بدوره، قال المهندس أحمد صبري، عضو التنسيقية عن مستقبل وطن، إن موقف حزبه من البداية واضح وهو الإعلان عن تأييد خارطة الطريق المعلنة من جانب القوات المسلحة في ٣-٧-٢٠١٣.

وأوضح "صبري" أن هدف الحزب هو أن تصبح مصر دولة ديمقراطية حديثة، لافتا إلى أن الحزب "موالي" للدولة في خطواتها في بناء مؤسساتها.

وأشار إلى أن الشباب لديهم أفكار مختلفة، وينظم صالونات تجمع كل أصحاب الفكر للتوصل إلى رؤى واضحة، مؤكدا أن كل حزب له أكثر من ممثل في التنسيقية.

وأضاف أن الحزب يوجد به ٣٠٠ ألف عضو، وهناك ٣٧٠ مقر على مستوى الجمهورية و٣٦٧ مركز و٧ آلاف وحدة حزبية.

 

اليوم الجديد