بعد 3 جلسات دامية.. البورصة تختتم تعاملاتها الأسبوعية بصعود جماعي

صورة أرشيفية

9/26/2019 5:34:38 PM
274
اقتصاد

محللون: بيان القوات المسلحة أعادة دفة الصعود.. و بث روح الثقة للمستثمرين الحكومة تعلن جاهزيتها لطرح بعض شركات القطاع العام..و"فريد" يبعث برسائل طمأنة

 

بدلت مؤشرات البورصة المصرية موجة الهبوط الدامي والعنيف، نحو الصعود مرة ثانية، بعد 3 جلسات تكبدت خلالها بورصة الأوراق المالية، ما يزيد عن 66 مليار جنيه، بانخفاض يصل إلى 1500 نقطة، وتراجع زاد عن 11% لأول مرة منذ فرض ضريبة الدمغة، والذي أدى إلى توقف جلسة التداول الأحد الماضي بعد فقد المؤشر الرئيس "إيجي إكس 30" 5%؛ متأثرة بالتوترات والأحداث السياسية التي تشهدها البلاد منذ مطلع الشهر الجاري سبتمبر 2019.

وبحسب محللون في أسواق المال، فإن بيانات وزير الدفاع  والإنتاج الحربي الفريق أول محمد زكي، القائد العام للقوات المسلحة، قد حسمت الأمر وبددت مخاوف المستثمرين التي تأثرت نوعًا ما بالشائعات المغرضة، على إثر تعرض البلاد لموجات ثورية جديدة، وهو ما نفاه وزير الدفاع، مؤكدًا أن المؤسسة العسكرية لن تسمح بالخروج عن النص وستواجه أي خروجات بكل حزم وقوة.

وقال إيهاب يعقوب، خبير أسواق المال، إن البورصة تعرضت لمخاطر جسيمة خلال جلسات دامية خلال أيام الأحد والإثنين والثلاثاء، ما تسبب عن خسائر تجاوزت 66 مليار جنيه، وتراجع 1500 نقطة، مشددًا أن السوق كان ينقصه تأكيد القوات المسلحة والفريق أول محمد زكي، وزير الدفاع، وهو ما حدث بالفعل.

وأضاف "يعقوب"، أن رأس المال "جبان"، ودائمًا ما يحتاج المستثمر لتأكيدات من الجهات السيادية، وتحديدًا القوات المسلحة، مقللاً من أهمية تصريحات الدكتور مصطفى مدبولي بطرح عدد من شركات القطاع العام والأعمال، وكذلك ما أدلى به الدكتور محمد فريد، بشأن ما تتعرض له البورصة من تراجعات قبل أن تسترد دفة الصعود مرة ثانية خلال جلستي الأربعاء والخميس، مشيرًا إلى أن البورصة أغلقت الخميس الماضي آخر جلسات الأسبوع على صعود جماعى للمؤشرات مدعومة بشراء المستثمرين للأسهم القيادية والمتوسطة، وربح رأس المال السوقي نحو 7.3 مليار جنيه مسجلًا مستوى 695.795 مليار بزيادة 7.311 مليار جنيه عن جلسة الأربعاء، ليرتفع بذلك المؤشر  الثلاثيني "إيجى إكس 30" 1.91% مسجلاً مستوى 13854.4 نقطة، كما ارتفع المؤشر السبعيني  الذي يقيس أسهم الشركات  الصغيرة والمتوسطة "إيجى إكس 70" بنسبة 0.70% مختتمًا 499.57 نقطة، وزاد المؤشر المئوي "إيجى إكس 100" صعوده بقيمة 0.88% مسجلًا 1339 نقطة.

فيما أوضح النائب حسن السيد، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، أن تراجع البورصة يعود إلى ما تمر به البلاد من ظروف وأحداث سياسية، قائلًا: "إن ما يحدث شئ طبيعي ومتوقع نتيجة الأوضاع الحالية، ونحن نكبر الأمور عن اللازم، والموضوع أسهل من ذلك".

وتابع "عضو اللجنة الاقتصادية"، أن الشرطة عليها دور تقوم به، والجيش يقوم بدوره لحماية الحدود الخارجية، وتأمين البلاد والمناطق والمواقع الاستراتيجية والميادين، وبالتالي لا يجب أن نقلق أو نبدي أي مخاوف، وعلى المستثمرين في البورصة أن يعوا ذلك، ولا يتعجلوا في اتخاذ قراراتهم سواء بالبيع أو الشراء إلا بعد استشارة المحللين الفنيين والماليين، وعليهم كذلك الابتعاد عن الشائعات.

ومن جانبه، أكد سامح حسين خبير أسواق المال، أن تعاملات المؤسسات رجحت كافة الصعود خلال تعاملات الجلستين الآخيرتين، الأربعاء و الخميس، لبلوغها نسبة 62.68% مقابل 37.31% للأفراد، مدعومة برسائل الطمأنة التي وجهها رئيس البورصة للجمهور والمستثمرين .

ونصح "حسين" خبير أسواق المال، كافة المستثمرين بدراسة الأسهم المنتقاة للتعامل عليها، وعدم الانسياق خلف الشائعات، والأخذ بنصائح خبراء سوق المال والمحللين والفنيين، لتجنب الخسائر التي قد يتعرضون لها.

واعتبر الدكتور محمد فريد، رئيس البورصة المصرية، "في تصريحات إعلامية" أن الهبوط الذي تعرضت له البورصة خلال جلسات "الأحد، الإثنين، الثلاثاء" غير مبرر، ولا يعني الخسارة لقيمة الشركات؛ إذ لا ينغي تقييم البورصة بشكل يومي، مشيرًا إلى أن تعاملات المستثمرين تكون على 3 مستويات قصيرة الأجل ومتوسطة وطويلة، مشددًا أن المتابعين يرون أن الآداء العام للاقتصاد في تحسن.

وبين "فريد" ارتفاع حجم التوزيعات النقدية من 9.9 إلى 30 مليار جنيه خلال 2015 حتى 2018، ونحو 16 مليار منذ مطلع 2019 حتى سبتمبر الجاري.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، قد أعلن جاهزية الحكومة لطرح حصص من أسهم القطاع العام والأعمال خلال 2019/2020 لتشجيع الاستثمار في البورصة.

 

اليوم الجديد