الفلاحون بموسم حصاد البطاطس: آفة الندوية ضربت 60% من المحصول

جانب من حصاد البطاطس

4/27/2019 6:16:18 PM
501
المحافظات

كتب: كريم أحمد، تصوير: حمزة دياب 

من النسخة الورقية لجريدة اليوم الجديد 

"البطاطس» ذلك المحصول الذى لا غنى عنه لأى أسرة مصرية فهى وجبة الفقير الأساسية فى معظم الأحيان، ووجبة الأغنياء الثابتة بجوار الوجبات الرئيسية كذلك هى من أكثر الوجبات المحببة لمعظم الأطفال، ساعد على ذلك إنخفاض سعرها، وسهولة تحضيرها.

فى مثل هذه الأيام يأتى موسم حصاد البطاطس حيث توجهت كاميرا» اليوم الجديد» لرصد هذه الكواليس وسط الفلاحين والمزارعين وأسرهم، كما رصدنا لحظات انتظار العربات لتحميل المحصول وكذلك التجار حتى يصل بالنهاية إلى المستهلك.

بقرية المرازيق التقينا بالحاج عبده عنانى، أحد المزارعين، والذى قال إن إنتاج محصول البطاطس هذا العام هو تقريبًا نفس كمية الإنتاج فى العام الماضى، وبالرغم من ذلك سترتفع أسعار البطاطس فى هذا الموسم نظرًا لارتفاع أسعار التقاوى عن الموسم السابق بمقدار تجاوز الضعف، فقد كانت أسعار التقاوى 550 جنيه العام الماضى، أما هذا العام فوصلت الأسعار لـ 1500 جنيه.

وأوضح عنانى، أن أسعار التقاوى ليست فقط هى التى تؤثر فى سعر البطاطس ولكن هناك عوامل أخرى كارتفاع أجور العاملين بالأرض الزراعية فيومية العامل التى كانت 100 جنيها العام الماضى صارت 150 جنيها هذا العام، مشيرًا إلى أن المحصول أصابه مرض «الندوية» والذى يؤدى إلى تأخر نمو البطاطس واخضرارها وهو ما نجهل أسبابه وما يزيد من التكلفة على الفلاح لعلاج هذا المرض» بحسب قوله».

وأضاف أن السماد المدعم كذلك باتت أسعاره مرتفعة ولا يغطى المساحة المطلوبة من الأرض الزراعية مما يدفع الفلاح إلى شراء السماد من السوق السوداء بتكلفة باهظة.

و قال الحاج على الهندى، تاجر بطاطس جملة، إن بعض التجار يراعى ظروف الفلاح والتكاليف الباهظة التى يدفعها، فيما لا يراعيها آخرون يؤثروا على ارتفاع أسعار المنتج النهائى، مشيرًا إلى أن المرض الذى ضرب المحصول هذا العام أدى إلى خسارة فادحة.

وأضاف أن أسعار البطاطس يتم تحديدها بناءا على جودة المنتج حيث أن المنتج صاحب الجودة الجيدة يتم تحديد له 4 جنيهات للكيلو أما المنتج الذى أصابه المرض فيحدد سعره بـ 3 جنيهات للكيلو، وهى خسارة فادحة للفلاح خاصة وأن المرض أصاب أكثر من 60% من الناتج المحلى.

وأشار إلى أن أسعار البطاطس قد ترتفع فى حالة التصدير لأن التصدير يؤدى إلى خفض أعداد المعروض فى السوق، أما إذا لم يصدر المحصول فحتمًا سينخفض سعره.

وأوضح أن جودة البطاطس تعتمد أيضا على نوع التربة فهناك ثلاثة أنواع للتربة هى الرملية والطينية والجبلية، وتعتبر الأخيرة أفضل أنواع الترب لإنتاج البطاطس وأكثر انتاجها يذهب للتصدير لتميزه بجودة عالية، لافتًا إلى أن جودة المنتج تقاس بمدى الفترة الزمنية التى يستطيع المحصول أن يعيشها بعيدا عن التربة.

ولفت إلى أن البطاطس من المحاصيل التى لا تزرع فى صوب لأنها تنتج أسفل التربة الزراعية، مشيرًا إلى أهميتها الاقتصادية كمنتج مطلوب محليًا وعالميًا وأحد مصادر العملة الصعبة.

 

اليوم الجديد