وزيرة الهجرة ترفع علم مصر أمام برلمان «أونتاريو»

وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم - أرشيفية

7/22/2019 6:37:35 PM
207
24 ساعة

رفعت وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج السفيرة نبيلة مكرم، العلم المصري أمام مقر برلمان مقاطعة أونتاريو بمدينة تورنتو الكندية، اليوم الاثنين في إحتفالية بمناسبة الذكرى الـ 67 لثورة يوليو، بحضور السفير المصري لدى كندا أحمد أبوزيد.

وقالت الوزيرة، في كلمتها بهذه المناسبة، "إننا اليوم نشهد رفع العلم المصري أمام مقر برلمان مقاطعة أونتاريو بمناسبة عيد ثورة يوليو، مشيدة بالجهود التي تبذلها الجالية المصرية في كندا، وتمسكهم بهويتهم وجذورهم المصرية.

وأعربت "مكرم"، نيابة عن الحكومة المصرية عن شعورها بالفخر لأبناء الجالية المصرية والكنديين من أصول مصرية، موجهة الشكر لحكومة مقاطعة أونتاريو، ورئيس وزرائها دوج فورد، على تعاونها للاحتفال بهذه المناسبة، مؤكدة أهمية الاحتفال بالثقافة المصرية على الأراضي الكندية، وهو ما يعزز التبادل والتنوع الثقافي بين البلدين.

وأكدت أن مصر هي مهد الحضارات، وأثرت ثقافتها على تطور الثقافة الأوروبية والعالمية، مشددة على أن المصريين فخورون بأصولهم الفرعونية وقوة تأثير ثقافتهم.

وأوضحت وزيرة الهجرة، أن المصريين على مر التاريخ، ساهموا بشكل كبير في تطور العالم منذ رمسيس الثاني حتى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، الذي علم الجميع معني القومية، مشيرة إلى مساهمات الرئيس الراحل أنور السلام في إحلال السلام بالشرق الأوسط، إلى جانب مساهمات المصريين في كل مجالات المعرفة وخاصة الحائزين على جائزة نوبل الدكتور أحمد زويل والكاتب الكبير نجيب محفوظ.

كما شكرت الوزيرة، النائب المصري الكندي شريف سبعاوي، عضو برلمان مقاطعة أونتاريو، على جهوده في تلك الاحتفالية، التي تتزامن أيضًا مع مشروع القانون الذي تقدم به لجعل يوليو شهرًا للاحتفال بالتراث المصري كل عام.

ومن جانبه، قال السفير المصري أحمد أبوزيد، إن اليوم هو احتفال بعيد الثورة المصرية، وبإرادة الشعب المصري ورغبته في الاستقلال والكرامة وفي حياة أفضل، كما أعرب الشعب المصري بعد أكثر من 60 عامًا في ثورة 30 يونيو 2013 عن رغبتهم في حياة أفضل.

وأضاف السفير المصري، أن الاحتفال بعيد ثورة يوليو هو الاحتفال بمبادئ مصر على الساحة الدولية من ناحية احترام القانون الدولي، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، والرغبة في حل النزاعات بالطرق السلمية، وغيرها من المبادىء التي تحكم السياسة الخارجية المصرية منذ عام 1952.

وهنأ "أبوزيد" كل مصري في الجالية على رفع العلم أمام مقر برلمان أونتاريو، قائلًا: "هو بالتأكيد حدث سنذكره جميعًا"، مشيدًا بالعلاقات التاريخية التي تربط بين مصر وكندا واحترام الجانبين لبعضهما والتعاون بينهما على كافة الأوجه، وتقدير كندا لدور مصر الريادي في منطقة الشرق الأوسط وفي أفريقيا.

وأشار إلى أن السفارة لديها العديد من المبادرات التي ستنفذها خلال الشهور والسنوات المقبلة؛ لتعزيز العلاقات المصرية الكندية.

حضر الاحتفالية القنصل العام في مونتريال حسام محرم، والعديد من رموز الجالية المصرية في كندا.

اليوم الجديد