بعد نجاحها في الرهان.. الصحفيون الأجانب: شكرًا مصر

جانب من حفل افتتاح كأس الأمم الأفريقية

7/21/2019 9:34:54 PM
285
رياضة

 

انتهت بطولة كأس أمم إفريقيا 2019 والتى استضافتها مصر فى الفترة من 21 يونيو الماضى وحتى 19 يوليو، وأصبحت هذه النسخة خالدة فى نفس جميع من شارك فيها وشاهدها.

الجميع أشاد بالبطولة التى تواجد فيها 24 منتخبا لأول مرة فى تاريخ المسابقة الإفريقية، لتسطر مصر التاريخ وتظل ملكة إفريقيا على مر العصور.

وحرصت «اليوم الجديد» على محاورة بعض الصحفيين الأجانب، من أجل الاستماع إليهم وإلى رأيهم بشأن البطولة وتنظيم مصر لها، بالإضافة إلى مستوى البطولة فنيا.

كينى: المصريون وفروا كل وسائل الراحة

قال بونفيس أوسانو الصحفى الكينى، إن مصر بلد جيد، وإقامته بها كانت رائعة بفضل أصدقائه المصريين الذين وفروا له كل وسائل الراحة.

وقال بونفيس: «إخفاق كينيا فى الوصول إلى دور الستة عشر فى البطولة يجب ألا يكون مفاجئا، فقد افتقر الفريق إلى الخبرة بعد البقاء لمدة 15 عاما بدون التأهل للبطولة».

وأكمل: «البطولة كانت رائعة، وأعتقد أنها الأفضل تنظيميا خلال تاريخ كأس أمم إفريقيا، يجب أن نشكر مصر على تنظيمها للبطولة بهذا الشكل».

وتابع الصحفى الكينى: «أعتقد أننا لم نشاهد أفضل أداء فنى فى هذه البطولة».

وعن زيارته للنادى الأهلى قال: «لقد كانت تجربة رائعة، وأعتقد أن الأهلى يستحق مكانة نادى القرن، كان الترحيب دافئ للجميع».

تونسى: مصر كسبت الرهان

أكد محمد هادى بخوش الصحفى التونسى أن مصر حققت ما لم يتوقعه أحد بالنسبة لتنظيم البطولة، خصوصا أنها بدأت الاستعدادات لها فى آخر لحظات بعد سحب البطولة من الكاميرون.

وأضاف، أن مصر نجحت فى صنع بنية تحتية جيدة وملاعب ممتازة، مؤكدا أن 6 أشهر كانت مدة قليلة جدا لصُنع حدث كهذا.

وأكمل: «تنظيم البطولة كان رهان ومصر كسبته، وبهذا جعلت الأمور صعبة على البلاد الأخرى التى ستنظم البطولة فى السنوات المقبلة».

وعن إيجابيات البطولة قال: «الإيجابيات تمثلت فى ملاعب رائعة وبنية تحتية ممتازة، تمنيت أن يتواجد ربعها فى تونس، فدينا مشكلة فى البنية التحتية».

وواصل: «وبالرغم من عظمة الـ6 ملاعب التى أقيمت بها المباراة، مصر تمتلك ملاعب أخرى مميزة مثل برج العرب».

وعن المستوى الفنى للبطولة قال الصحفى التونسى، إن البطولة ليست الأضعف فنيا مثلما يقول البعض، ولكن هناك منتخبات قوية ظهرت مثل مدغشقر وبوروندى وموريتانيا، بالإضافة إلى قوة منتخب الجزائر ونيجيريا والكاميرون والكثير من المنتخبات الأخرى.

واكمل: «من أضعف المنتخبات العربية هو المنتخب التونسى برغم من وصوله لنصف النهائى، ولكننا لم نقدم أداءً جيدا».

وأردف: «مصر مستواها كان أسوا النسخة الماضية، والمغرب كان فريقا يمتلك نجوما كبيرة، ولكن سوء الحظ أخرجهم مبكرا، بينما الجزائر منتخب ممتاز وهو الأفضل فى البطولة».

واختتم حديثه: «يجب أن نشكر مصر على ما قدمته فى تنظيم البطولة خلال ستة أشهر فقط».

 

اليوم الجديد