أبرزها الأسبرين.. 9 أدوية لا يجب إعطائها للأطفال نهائيًا

صورة أرشيفية

7/11/2019 11:00:03 PM
301
كيدز

 تعتاد الأمهات على إعطاء الطفل بعض الأدوية عند مرضه كالمسكنات، وخافض الحرارة ومضادات الالتهاب دون التفكير في استشارة الطبيب، معتمدة تمامًا على خبرتها الشخصية في التعامل مع الأدوية أو بعض الخبرات المنقولة من غيرها من الأمهات.

ولكن استخدام هذه الأدوية دون وعي، يمكن أن يُعرض الطفل للأذى، ولذلك لابد قبل إعطاء طفلك أي دواء من استشارة الطبيب، خاصة وإن كانت المرة الأولى.

وهناك بعض الأدوية التي تستخدمها الأمهات دون استشارة الطبيب، لكن من الممكن أن يكون هذا الدواء غير مناسب لطفلك، لذلك لابد من تجنب مثل تلك الأدوية وخاصة القائمة التالية من الأدوية التسعة.

 الأسبرين  Aspirin

يعد الأسبرين من أكثر الأدوية الشائعة الاستعمال، فهو خافض للحرارة ومسكن أيضًا، ولكن لا يجب إعطاؤه للطفل دون استشارة الطبيب، فقد ثبت أنه قد يتسبب في تعرض الطفل لخطر الإصابة بمتلازمةReye ، وهو مرض نادر لكنه قاتل، ولذلك لابد من تجنب الأسبرين أو الأدوية التي تحتوي على الأسبرين.

كما يمكن استبداله لعلاج حالات الحمى أو المغص الشديد للأطفال بعقار الأسيتامينوفينAcetaminophen   أوالأيبوبروفين Ibuprofen، كما يمنع استخدام الأيبوبروفين للأطفال ما دون 6 شهور.

 أدوية البرد والسعال دون وصفة طبية

حذرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال من إعطاء هذه الأدوية للأطفال،  كما أظهرت بعض الدراسات أن أدوية السعال والبرد لا تساعد في تهدئة الأطفال، ومن الممكن أن تضر بهم خاصة عند إعطاء الطفل أكثر من الجرعة المطلوبة.

الكودايين  Codiene

يستخدم الكودايين في العديد من الأدوية المسكنة للألم، فقد نجده مدونًا على العبوة أو داخل النشرة الخاصة بالدواء، وهو أحد مشتقات المورفين، ولا يمكن إعطاء الطفل هذا الدواء بشكل مباشر ولا حتى عن طريق الرضاعة من خلال الأم لذلك لابد من تجنب تناول الأم المرضعة للأدوية التي تحتوي على الكودايين.

 الأدوية المضادة للغثيان

 لا تعطي طفلك أي من الأدوية المضادة للغثيان إلا تحت إشراف الطبيب، وقد لا تستمر حالات القئ لفترة طويلة، وعادة ما يتحسن الأطفال أو الرضع دون أي أدوية بعد فترة بسيطة، وفي حالات القئ المتكرر والشديد التي قد تتسبب في جفاف الطفل، لابد حينها من استشارة الطبيب لاتخاذ اللازم.

 الأدوية الخاصة بالبالغين

من أكثر الأخطاء التي يرتكبها الأباء، هي إعطاء الأطفال الأدوية التي تخص البالغين مع تقليل الجرعة، لكن هذا خطر بالغ، كما أن النقط الخاصة بالأطفال تكون مركزة جدًا، ويراعى الحذر الشديد عند إعطاؤها للأطفال الرضع، وإذا كانت العبوة لا تحتوي على بيانات الجرعات المناسبة مع الوزن والعمر، فلابد من مراجعة الطبيب قبل إعطاء الطفل هذا الدواء.

 الأدوية منتهية الصلاحية

لابد من التأكد من صلاحية الدواء قبل إعطاؤه للطفل، فقد يكون متغير اللون أو مفتوحًا، فتتسبب بعض المواد الكيميائية في ضرر كبير للطفل عند انتهاء صلاحيتها.

 الجرعات المتزايدة من المسكنات الأمنة

بعض الأدوية التي تحتوي على المسكنات الآمنة مثل الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين تساعد في علاج الحمى والتخلص من الألم، ولكن لابد من الحرص عند إعطاؤها للطفل وعدم الإفراط في استعمالها، كما يراعى عدم إعطاء الطفل أكثر من دواء يحتوي على الأسيتامينوفين في نفس الوقت تلافيًا لتزايد الجرعة.

 الأدوية القابلة للمضغ

تتسبب مثل تلك الأدوية والمستحضرات في بعض المخاطر بالنسبة للأطفال، ولابد من استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل إعطاؤها فيمكن سحقها وتقديمها من خلال بعض الطعام كالزبادي مع مراعاة الجرعة المناسبة للطفل.

 الدومبيريدون  Domperidone

يستخدم هذا الدواء لزيادة حليب الأم، ولكن قد نجهل تمامًا مخاطره على الطفل وعلى الأم أيضًا.

 

 

اليوم الجديد