تعرف على مفاجأة وزير البترول للمصريين في 2021

طارق الملا- وزير البترول والثروة المعدنية
طارق الملا- وزير البترول والثروة المعدنية

أكد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، أن قطاع البترول بعد نجاحه في التغلب على التحديات التي واجهته منذ عام 2011، بدأ في وضع رؤية متكاملة لتحقيق الاستدامة وتطلعات الدولة نحو مستقبل أفضل، وذلك من خلال مشروع تطوير وتحديث القطاع، لإحداث تغيير شامل في مختلف الأنشطة البترولية.

وقال الملا، في بيان له اليوم، إنه طبقًا للرؤية الجديدة للقطاع، فبحلول عام 2021 سنتمكن من تحقيق الاستفادة الاقتصادية المثلى من جميع الإمكانيات والثروات الطبيعية، وتحويل مصر لمركز إقليمي لتجارة وتداول البترول والغاز الطبيعي،موضحًا أن ذلك سيصبح نموذجًا يحتذى به لباقي قطاعات الدولة في التطوير والتحديث.

جاء ذلك خلال لقاء وزير البترول، في مقر وزارة الخارجية، بسفراء مصر الجدد المرشحين للعمل بالخارج، بحضور السفير أيمن كامل، وكيل أول وزارة الخارجية للشئون المالية والإدارية.

وأوضح الوزير، خلال اللقاء، أنه تم تعديل استراتيجية قطاع البترول، ليصبح برنامج التطوير والتحديث جزءا أساسيا منها لتتوافق مع الرؤية المتكاملة للطاقة في مصر حتى عام 2035، لافتًا إلى أن هذه الرؤية تم إعدادها بالتنسيق بين وزارات البترول والثروة المعدنية والكهرباء والطاقة والتجارة والصناعة و باقي الجهات المعنية في الدولة تحت مظلة المجلس الأعلى للطاقة.

 وأشار إلى أن محاور استراتيجية القطاع، تتمثل في زيادة إنتاج واحتياطيات الزيت الخام والغاز، وتأمين احتياجات البلاد من المنتجات البترولية والغاز الطبيعي، بالإضافة إلى التوسع في مشروعات توصيل الغاز  للمنازل والمصانع، وكذلك  التوسع في صناعة البتروكيماويات لتعظيم القيمة المضافة، بجانب الإصلاح الهيكلي لقطاع البترول وتحويل مصر إلى مركز إقليمي لتجارة وتداول الطاقة.

واستعرض الوزيرمشروعات إنتاج الغاز، التي تم تنفيذها خلال السنوات الثلاث الماضية،  وكذلك الجاري تنفيذها والمخطط البدء فيها خلال السنوات المقبلة، مؤكدًا أن حقول ظهر، وشمال الإسكندرية/ ونورس،من أهم المشروعات، التي ستؤدي إلى زيادة إنتاج الغاز الطبيعي بنسبة 50% خلال عام 2018 مقارنة بعام 2016 وستساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز  بنهاية 2018.

 

التعليقات