المستشفى المعالج لـ«إيمان أحمد» يحتفل بخسارتها نصف وزنها

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

بدأت المصرية إيمان أحمد (36 عاما)، أثقل امرأة سابقة في العالم (500 كيلوجرام)، بالتعافي في أحد المستشفيات بمدينة بومباي الهندية، إذ خسرت نصف وزنها تقريبا، بعد ما يزيد عن شهرين من العمليات الجراحية.

ونشر مستشفى سيفي في بومباي، حيث تمكث إيمان منذ 3 شهور، شريطا مسجلا تظهر فيه وهي جالسة للمرة الأولى على كرسي المستشفى بعد سنوات طويلة من استلقائها على ظهرها.

وأوضحت طبيبتها العالجة مفازل لاكدوالا، لوسائل إعلام هندية محلية، أنه بمقدور إيمان حاليا الجلوس لفترة أطول، بعد أن فقدت 242 كيلوجراما من وزنها منذ بدء رحلة علاجها قبل 3 أشهر.

وأكدت لاكدوالا: "ما زالت تفقد وزنها بسرعة، ونحن ننتظر أن تكون قادرة على التكيف مع آلة التصوير المقطعي المحوسب لمعرفة سبب شلل أحد جوانبها وتشنجاتها".

وخضعت إيمان لجراحة استئصال جزء كبير من معدتها (75 بالمئة) للحد من استهلاكها للطعام، كما وضع لها الأطباء نظاما غذائيا صارما، بالتزامن مع برنامج متواصل للعلاج الطبيعي.

تجدر الإشارة إلى أن إيمان لم تخرج من منزلها في مدينة الإسكندرية في مصر لمدة 20 عاما بسبب السمنة، مما أدى إلى تفاقم مشكلاتها الصحية، إذ ألمت بها أمراض الجهاز التنفسي والفشل الكلوي والكبد.

التعليقات