14 امرأة لأول مرة.. تعرف على المرشحات لانتخابات نقابة الصحفيين

 

رغم ارتفاع أعداد الصحفيات العاملات في معظم الوسائل الإعلامية، إلا أن هذا لم ينعكس على ارتفاع نسبة المرشحات في انتخابات "نقابة الصحفيين"، فمن بين 73 مرشحًا لعضوية مجلس نقابة الصحفيين، لن تجد سوى 12 مرشحة، فيما اكتفت امرأتين بالترشح على منصب نقيب الصحفيين لتزاحم 5 رجال أعلنوا رغبتهم في نيل المنصب.

الانتخابات هذه المرة، والتي تُجرى لاختيار النقيب وستة من الأعضاء في الثالث من مارس المقبل، يصفها النقيب الحالي والمرشح للمقعد حاليًا يحيى قلاش بأنها غير مسبوقة، باعتبار أنها تواجه تحدي القوانين الجديدة المتعلقة بالإعلام والتي تقيد الإعلام.

وذكرت دعاء النجار، الصحفية المختصة بالشئون النقابية في جريدة الجمهورية والمرشحة لعضوية مجلس النقابة، أن مشاركة الصحفيات في الانتخابات المرتقبة تشهد ارتفاعًا عن الانتخابات الماضية في 2015، التي لم يتقدم لها سوى صحفيتان فقط في مقابل 55 صحفيًا. مشيرة إلى أن المرأة شاركت في نقابة الصحفيين منذ تأسيسها، بواقع ثلاث صحفيات ضمن المؤسسين المائة للنقابة، وبدليل نجاحها في الوصول إلى عضوية مجلس النقابة منذ 1941.

 
دعاء النجار
دعاء النجار
 

 

كذلك رأت المرشحة رضوى لطيف، الصحفية المختصة بالشئون الخارجية في جريدة أخبار اليوم، أن المرأة في حاجة إلى ممثلة لها في مجلس النقابة. لكن المرأة لا تزال تحظى بفرص ضئيلة في الانتخابات، كما يُلاحظ سيطرة المؤسسات القومية بواقع ثماني مرشحات لعضوية مجلس النقابة، بما يجعل صحفيات المؤسسات الخاصة في مؤخرة الركب.

وربما تكون دعاء النجار، ومعها شيماء مصطفى الصحفية بجريدة أخبار اليوم، من المرشحات الأكثر انتشارًا وتسويقًا لأنفسهن عبر الصحف المختلفة.

 

 
 
شيماء مصطفى
شيماء مصطفى
 
كما تنضم إلى المرشحات البارزات حنان فكري مساعد رئيس تحرير جريدة «وطني»
 
حنان فكري
حنان فكري
 
أيضًا تأتي د. سامية أبو النصر، نائب مدير تحرير جريدة الأهرام، على رأس قائمة المشرحات، وهي صحفية مختصة بشئون المرأة وكاتبة الرأي، وزميلة كلية الدفاع الوطني بأكاديمية ناصر العسكرية، ترشحت لعضوية مجلس النواب عن دائرة حدائق القبة لكنها لم تنجح في الفوز بالمقعد.
 
سامية أبو النصر
سامية أبو النصر
 
وكان لعبير المرسي، الصحفية المختصة بالشأن الحزبي بجريدة الأهرام، موقفًا وحيدًا بارزًا في يوليو 2013، هو تقديم بلاغ للنائب العام ضد اليمنية توكل كرمان الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، وعضو الهيئة للإصلاح اليمني، بسبب ما وصفته بـ «تصريحاتها العدائية ضد مصر وهجومها العنيف على القوات المسلحة والفريق عبد الفتاح السيسي – وقت أن كان وزيرًا للدفاع – وتصريحها برغبتها في الانضمام إلى اعتصامي النهضة ورابعة العدوية». 
وتنضم إلى معارضة الإخوان المسلمين المرشحة محاسن السنوسي، الصحفية بجريدتي المصري اليوم وجورنال مصر، حيث كانت عضوًا بارزًا برابطة «ضحايا حكم الإخوان»، وترشحت أيضًا لعضوية مجلس النواب عن دائرة أكتوبر وزايد والواحات، ولم تفُز بالمقعد.
 
محاسن السنوسي
محاسن السنوسي
 

فيما لا يحمل اسم المرشحة فاطمة الحاج، الصحفية بجريدة «الغد»، سوى دلالات اعتصاماتها المتكررة بنقابة الصحفيين وإضرابها عن الطعام في 2012، على إثر أزمة الصحف الحزبية والمستقلة مع الحكومة في ذلك الوقت بسبب تقييد حرية التعبير.

ثم تتضمن قائمة المرشحات لعضوية المجلس مروة الحداد، الصحفية بجريدة الأهرام وعضو صندوق التكافل بنقابة الصحفيين، وبسنت ماجد، الكاتبة الصحفية بقسم الفن في جريدة الأخبار ومقدمة برنامج «بلدي المحروسة» على قناة «المحروسة» الإذاعية الإليكترونية، وسمر الدسوقي الصحفية بمجلة «حواء»، ود. إكرام منصور كاتبة الرأي المختصة بالشئون الخارجية في جريدة الجمهورية.

 
بسنت ماجد
بسنت ماجد
مروة الحداد
مروة الحداد
 
 
أما عن المرشحات لمنصب النقيب، فتأتي جيهان الشعراوي الصحفية بالأهرام والأهرام المسائي ومجلة نصف الدنيا، ونعيمة راشد نائب رئيس تحرير الجمهورية، والتي ترشحت لمقعد النقيب في 2013 لكن فاز به الكاتب الصحفي ضياء رشوان.
 
 
جيهان الشعراوي
جيهان الشعراوي
نعيمة راشد
نعيمة راشد
التعليقات