تغيير رابع في سنتين.. الإسكندرية تتحول إلى «ترانزيت محافظين»

محافظة الإسكندرية هي الأكثرتغيرًا للمحافظين، وذلك عقب صدور حركة المحافظين الجدد وإقالة اللواء رضا فرحات، وتعين الدكتور محمد سلطان، محافظ البحيرة خلفًا له.
ويبدو أن العاصمة الثانية لمصر تحولت لترانزيت للمحافظين للمرور عليه دون وضع اعتبار للملفات والقضايا الشائكة في أكبر المحافظات الساحلية والسياحية.
"5 أشهر" هو عمر تولي اللواء رضا فرحات، محافظ المدينة، حيث صدر القرار في سبتمبر الماضي، خلفًا للواء محمد عبد الظاهر، ومازال ثمار قرارات "فرحات" لم تظهر بعد.
وجاء القرار مفاجئًا للجميع حتى المحافظ الذي ذهب إلى عمله في الصباح لمباشرته ليفاجئ أنه رحل دون سابق إنذار، ليصبح المحافظ الأقل عهد في المدينة في الثلاث المحافظين السابقين.
ولم تحدث أي بوادر توحي برحيل "فرحات" كسابقه، وكان يتواجد في الشارع قبل ساعات من رحليه واستقبل نائب وزير الإسكان، وتفقد عدد من الأماكن للاطلاع على المشاريع الجديدة ومباشرة الأعمال كطلمبات المكس.
وكان آخر قراراته قبل ساعات من رحيله، نقل مواطن يدعي الحاج فتحي فرج محمود، من أهالي العجمي ولدخليه بغرب المحافظة، والذي يعاني من بوادر أزمة قلبية إلى مستشفى رأس التين العام على الفور والتأكد من إيداعه بالمستشفى ووضعه بالعناية بها وحصوله على كافة الخدمات الطبية اللازمة، وذلك خلال جولته على القافلة الطبية بمنطقة العجمي.
"9 أشهر" هي عمر تولي اللواء محمد عبد الظاهر، محافظ الإسكندرية الأسبق، الذي رحل بعد خلاف مع الوزير الدكتور ذكي بدر، محافظ التنمية المحلية، ليحتل المرتبة الثانية في المحافظين الأقل عهد في مدينة الإسكندرية.
ويأتي في المرتبة الثالثة بين محافظي الإسكندرية الأقل عهد هو هاني المسيري، المحافظ الأسبق الذى شغل المنصب لمدة 10 أشهر في فبراير 2015، ورحل بسبب واقعة شهيرة وهى غرق المدينة بمياه الأمطار ووفاة اشخاص وإصابة أخرين بسبب ارتفاع منسوب المياه في الشوارع، ارتفع الغضب بين المواطنين ليطيح وقتها رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب بالمحافظ.

 

 

التعليقات