«ظهور خاص للسيدة الأولى »| حرم السيسي مع بولا .. جيهان السادات بالأورام.. والهانم في المعادي العسكري

 
"السيدة الأولى" لقب أطلق على زوجات رؤساء الجمهورية، فمنهن من رفض ذكره واكتفى بألقاب أخرى، ومنهن مَنْ لم يسعفهن الوقت ليعشنَ معه، إلاّ أنه على مدار عدة سنوات تغيّرت فيه مسمّيات وجاء فيها رؤساء ورحل آخرين عن سدة الحكم، ظهر جليًا الدور الإنساني للسيدة الأولى أو حرم الرئيس في عدة مناسبات وزيارات اجتماعية وخاصة وإنسانية، كانت فيها زيارة حرم الرئيس شئ مهم تتعامل معه المؤسسات كافة بنوع من الاهتمام العالي بسرية تامة منعًا.
 
"اليوم الجديد" يرصد أبرز زيارة إنسانية لزوجات 4 رؤساء للجمهورية كانت آخرها زيارة السيدة انتصار عامر، حرم رئيس الجمهورية، السيد عبدالفتاح السيسي للفنانة "بولا محمد لطفي شفيق" الشهيرة بنادية لطفي.
 
حرم السيسي مع «بولا»
 
في زيارة استمرت لأكثر من ساعة، زارت سيدة مصر الأولى، إنتصار عامر، قرينة الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، الفنانة نادية لطفي فى مستشفى القوات المسلحة بالمعادي للاطمئنان على حالتها الصحية، ونقلت تحيات وتمنيات الرئيس السيسي للفنانة الكبيرة بالشفاء.
 
فيما عبّرت الفنانة نادية لطفي عن سعادتها بإهتمام الرئيس وحرمه برموز الفن فى مصر، ودار حوار حول تاريخ نادية لطفي الفني الطويل وتاريخها فى خدمة المجتمع.
جيهان في «أورام الأقصر»
 
في فبراير من العام المنقضي، زارت جيهان السادات، زوجة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، مستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بمدينة طيبة شمال الأقصر، برفقة محمد بدر محافظ الأقصر وقتها، وعدد من المسئولين والقيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة.
 
وأشادت “السادات”، في تصريحات صحفية بمبنى المستشفى الذي سيخدم أهالي محافظات الصعيد مناشدة المصريين بدعمه بالمال والجهد والوقت، مشيرة إلى أن المستشفي فخر لكل من ساهم وشارك في بنائه، لاسيّما وأنه سيخدم أهالي 9 محافظات ويخفف من معاناة مرضاهم.
 
 
زوجة المعزول مع «أم المناضلين»
 
في يوليه 2013، كشف سيد الجعفرى، أحد مصابى ثورة 25 يناير، الذى يتلقى علاجه فى مستشفى قصر العينى الفرنساوى، عن مفاجآت مثيرة مؤكدًا أن زوجة الرئيس المعزول محمد مرسى زارت مستشفى قصر العينى، واعتقد مصابى الثورة المتواجدين فى المستشفى وهم محمود إبراهيم ومحمد مصطفى حسن عويس، فى ذلك اليوم أن هذه الزيارة لهم لرفع روحهم المعنوية.
 
وقال "الجعفرى" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" إن زوجة الرئيس المعزول لم تأتِ إلى المستشفى لزيارة المصابين، ولكنها جاءت لزيارة سيدة فلسطينية تدعى "أم المناضلين" من قطاع غزة وإحدى قيادات حركة "حماس"، حيث كانت ترقد فى جناح 28 9B، وأنه علم بذلك من الشباب الذين كانوا مرافقين لتلك السيدة. 
 
وأضاف "الجعفرى" أن قوات التأمين المرافقة لموكب زوجة المعزول قامت بمنع مصابى الثورة المتواجدين بالمستشفى من الخروج من غرفهم وعدم وصولهم إلى زوجة المعزول، مشيرًا إلى أن أحد المرضى بالمستشفى ويدعى "حسن" مصاب ببتر فى أحد ساقيه، حاول أن يخرج لمقابلة زوجة الرئيس المعزول ليحملها طلبًا إلى مرسى، إلاّ أن الأمن منعه وحذره بعدم الخروج من غرفته، وتكرر ذلك مع والدة معوض عادل، أحد مصابى الثورة التى حاولت مقابلة "أم أحمد" لتطلب مساعدتها فى علاج أبنها إلا أن الأمن منعها من ذلك وأعادها إلى غرفة ابنها وأخذوا منها الطلب، لافتًا إلى أن هذه الزيارة تكررت أكثر من مرة إلى "أم المناضلين" من زوجة المعزول فى المستشفى وهو الأمر الذى أثار استياء مصابى الثورة، والذين لم يقم أحد بزيارتهم ولو لمرة واحدة.
 
 
«الهانم» في المعادي العسكري
 
في 7 يوليو 2016، زارت سوزان مبارك، حرم الرئيس المخلوع، زوجها حسني مبارك في مستشفى المعادي العسكري بمناسبة عيد الفطر.
 
ونشرت صفحة "محبي السيد الرئيس محمد حسني مبارك" على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، صورة لزيارة سوزان، والتي اصطحبت فيها اثنين من أفراد عائلتها.
 
ونشرت صفحة "أنا آسف يار ريس" على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" صورة للفنان تامر عبد المنعم، والذي يعد من أبرز أنصار مبارك، خلال زيارته لمبارك في المستشفى لتهنئته بالعيد والإطمئنان على حالته الصحية.
 
 
التعليقات