بالفيديو| رئيس تحرير «أخبارك» يسعى لتوحيد العرب بـ«اللهجة»

شريف عبد القادر - مدير تحرير "أخبارك"
شريف عبد القادر - مدير تحرير "أخبارك"

 

دشن شريف عبد القادر، حملة على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان " ‫#‏بغير_لهجة"، والتي دعا فيها العرب لإذابة الفوارق بينهم وبين بعضهم بتعلم اللهجات المختلفة للعربية، مقاومة للحظة الحالية لا يفهم فيها أهل المنطقة بعضهم البعض.

يقول شريف "لا شك أن دخول مفردات غير عربية على كل لهجة زاد من صعوبة فهمها، ولكن لنتفق أن الكثير من العرب يتحدثون "لغات" أخرى وليس فقط لهجات متضمنة كلمات غريبة عن بيئتهم، أعتقد أن أي لهجة عربية أسهل بكثير من الكوري والروسي والألماني! ولكن من يتعلم تلك اللغات يتعرض لها كثيرا وبشكل مكثف، أما أنت فلا تسمع ولا تقرأ عن تلك اللهجة التي تشعر بصعوبتها".

وأضاف "بدأت فكرة بغير لهجة بمحاولة تقارب عربي وتفهم للهجات أخرى غير التي تتكلم بها، في إطار بسيط وخفيف بدون تعقيدات. وفي نفس الوقت تتجنب مبادرة بغير لهجة نشر المحتوى بشكل ساخر أو تقليد أبناء منطقة معينة أو النيل منهم. تبلورت الفكرة عندما كنت أتعرض لبعض الأفلام العربية غير المصرية وأجد المنتج قرر ترجمة الفيلم إلى الإنجليزية والجمهور كان يقرأ الترجمة كي يفهم".

 

وتابع "الصدمة دائما بالنسبة لي في برامج المواهب العربية والتي حين يتحدث بعض المتسابقين لا سيما من المغرب العربي يضعون ترجمة بالعربية لما يقولون! قد يكون من الصعب فعلا أن تتحدث لهجة غيرك ولكن على الأقل أنت بحاجة لتبذل مجهود كي تفهم ما يقول وهذا يكفي.

من أهم الصعوبات التي تواجهها مبادرة بغير لهجة هي اقتناع الجمهور أنها للسخرية من لهجتهم أو لتقليد نطقهم لها! في نفس الوقت الذي يتباكي فيه هؤلاء على عدم فهم آخرين للهجتهم".

وقال رئيس تحرير "أخبارك": "دعني أوضح لك أمرا بسيطا، في مصر أهالي سيناء يتحدثون لهجة مختلفة تماما عن الدارجة المصرية، كذلك من يسكن غرب مصر لهجته أقرب ليبيا مثلا، أما الجنوب فحدث ولا حرج لكل محافظة لهجة. جملة أخيرة تعتبر من أهم الصعوبات التي تواجه مبادرة بغير لهجة وهي "نحن الأصح" أو "لماذا يقولوها هكذا وهي المفترض أنها كما ننطقها نحن"!

 

 

وختم كلامه بالتأكيد على أن "اللهجة اتفاق بين مجموعة بشرية متقاربة فكريا ومكانيا وتاريخيا وربما عرقيا على مدلولات، لذلك نسعى أن يصل (بغير لهجة) إلى مرحلة متطورة في التعريف باللهجات والتعرض لها وتحليلها بشكل أعمق من الحالي".

يُذكر أن هذه المبادرة حققت تفاعلاً كبيرًا بعد أقل من 16 يومًا على طرحها، وأكدت الإحصائيات ظهور الهاشتاج أكثر من مليون مرة عبر "تويتر".

التعليقات