خلال احتفالها المئوي.. إشادات رسمية بتقدم تصنيف الجامعة الأمريكية في القاهرة

وزير التعليم العالي خلال احتفال الجامعة الأمريكية
وزير التعليم العالي خلال احتفال الجامعة الأمريكية

 

أكد الدكتور إيهاب عبدالرحمن الرئيس الأكاديمي للجامعة الأمريكية بالقاهرة، التعليم والالتزامات الخاصة به أصبح ذات أهمية.

وأضاف عبدالرحمن، خلال الاحتفال المئة للجامعة الأمريكية بالقاهرة، بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، صباح اليوم الخميس، أن حاملي شهادات الجامعة الأمريكية يستطيعون استكمال تعليمهم بالخارج دون أي خوف من الاعتراف بشهاداتهم من خلال اعتماد الجامعة لمدة عشرة سنوات أخرى.

بدوره، قال الدكتور أشرف حاتم، ممثل الحكومة المصرية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، إن إعادة الاعتماد الدولي للجامعة الأمريكية أمر مهم بالنسبة لكونها موجودة في مصر وهو ما يرفع جودة التعليم.

وأضاف حاتم، أن أحد الأشياء الهامة لتقييم التعليم هي المعادلة أو الاعتماد الدولي ومصر لديها 140 كلية وبرنامج معتمدون دوليا بجانب الاعتماد القومي من قبل هيئة الاعتماد والجودة.

من جانبه، قال فرانسيس ريتشاردوني، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، إن مصر دولة رائعة ومعلومة لدى الأجانب وتوفر مجالات كبيرة في القراءة والكتابة، ومصر لديها الفخر بمعلميها في كل مناطق العالم وخصوصا دول الخليج

وأكد أن هناك أزمة في التعليم ولكن هناك زيادة في إعداد السكان، ولكن الدكتور خالد شوقي يعمل بصورة كبيرة على إصلاح التعليم في مصر.

وفي سائق متصل، أكد الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن الجامعة الأمريكية بالقاهرة جزء من التعليم في مصر وجزء مشرف لما حققته من اعتماد دولي.

وطالب رئيس هيئة الضمان والجودة ضرورة اعتماد النقاط الخاصة بهم في الاعتماد القومي معادلة دوليا لتحقيق حلم تدويل التعليم المصرى للوصول إلى العالمية.

وأضاف وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خلال كلمته بالحفل، أن الجامعات المصرية وترتيبها ودخول 19 جامعة مصرية تصنيف جديد عالمي وتقدم جامعة القاهرة بتصنيف شانغهاي، وكل ذلك بتكليفات من رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية والاهتمام بدخول الجامعات المصرية التصنيف العالمي

وأشار إلى أن اللجنة القومية لمساعدة الجامعات على الانضمام للتصنيفات العالمية نجحت في تقديم معلومات من خلال ورش عمل وتنظيم  سفريات كثيرة على مستوى جامعات العالم.

وشدد أن مصر لديها إصرار على الإصلاح ولديها خطة سياسية لتطوير الابتكار والمعرفة تعتمد على العدالة والنزاهة الاجتماعية وأن يكون هناك استثمار في البشر وأن يكون هناك إتاحة أكبر للمعلومات.

وتابع: «مصر لديها نظام تعليمي متاح للجميع ومتاح بصورة مؤسسية ولدينا مسئولية ومواطن يتقبل التنوع بين الآخرين ومصر مكان للتعليم طبقا لما ذكره اليونسكو كما أن البرلمان وفر لنا قانون إنشاء الجامعات الدولية وهو نقطة جيدة».

وأوضحت الدكتور يوهانسن عيد، رئيس هيئة ضمان الاعتماد والجودة المصرية، أنه باعتماد الجامعة الأمريكية بالقاهرة دوليا يعني أن القاهرة تصبح واحدة من أربع أماكن معتمدة دوليا بالمنطقة المحيطة بنا.

وأضافت، خلال كلمتها بالاحتفال أن العالم أصبح الآن قرية واحدة وهو ما يقضي علينا بأن يصبح التعليم شيئا دوليا، من خلال وكالات.

وتابعت: «فكرنا خلال السنوات الماضية إنجاز شئ في الاعتماد الدولي وأصبح لدينا الآن 140 كلية معتمدة دوليا وجامعة واحدة، ونحن منذ عام 2014 نعمل على حالة من التطوير والنقاء في أنحاء مصر ونشجع المؤسسات على اعتماد البرامج ويجب علينا أن نعمل على المستوى الإقليمي والمستوى المحلي فالدول العربية لم تعد ترسل أي طالب لجامعة ليست معتمدة دوليا و نتلقي اهتمامات بذلك ونحن في المسار الصحيح».

التعليقات