الأثار توضح حقيقة لعنة تمثال الإسكندرية وعلاقته بالإسكندر الأكبر

 

نفى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الدكتور مصطفى وزيري، أن يكون التابوت الذي تم اكتشافه مؤخرًا بسيدي جابر بحي شرق الإسكندرية، يرجع للإسكندر الأكبر أو أن به لعنة كما تردد عبر موقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح وزيري، في تصريحات له، أن دفن التابوت الأثري بالشكل الذي عثر عليه يؤكد أنه ليس للإسكندر الأكبر، وأنه ربما يكون لأحد رجال الدولة القديمة.

جدير بالذكر أن التابوت الأثري، مصنوع من الجرانيت الأسود بطول 2.75 متر × 1.65 متر، وبارتفاع1.85  متر، ويعود إلى العصر البطلمي ويزن نحو 30 طنا تقريبًا، ولم يفتح من قبل.

التعليقات