خبير اقتصادي: رسم الصادرات يشجع الصناعة بشروط

 

أعلن الدكتور حسن بخيت، رئيس المجلس الاستشاري العربي للتعدين ورابطة المساحة الجيولوجية المصرية، أن مؤتمرا دوليا للمناجم والمحاجر ينطلق مجددا هذا العام لدراسة أثر رسوم الصادر على الخامات التعدينية بتشجيع الصناعة والتجارة، خاصة أن قطاع التعدين يشكل أهل روافد الاقتصاد المصري. 

وقال "بخيت"، في تصريح خاص لـ "اليوم الجديد"، أن استمرار رسم الصادر على الخامات التعدينية يشجع الصناعة بشروط دراسة السوق واحتياجاته وإمكانية تصنيع الخامة محليًا ومن ثم تصديرها بطريقة تنافسية وخلق أسواق لها؛ لأن أي خلل بهذه الأسئلة من شأنه حرمان البلاد من عملة صعبة تأتي نتيجة تصدير تلك الخامات، ولا شك أننا بحاجة لحماية المنتج المحلي والصناعة أيضا، عبر تحفيز الاستثمار وخلق بيئة ملائمة للتصنيع وأدواته.

وبخصوص الخامات التعدينية، أكد الخبير الاقتصادي أنها تختلف من حيث الوفرة؛ فبلادنا تمتلك الرمال البيضاء بوفرة وبالتالي لا يمكن أن أعرقل تصديرها خاصة وأن التصدير لا يخل بالصناعة بالبلاد فهي تدخل بالصناعات الزجاجية ونحوها، لافتًا إلى  أن كثيرًا من المستثمرين قد شكوا، العام الماضي من المبالغة برسم الصادر على خامات مثل "الكوارتز"، وبالفعل تعهدت وزارة الصناعة بدراسة السوق بعيدًا عن الغرف المغلقة.

وكانت وزارة التجارة والصناعة قد أصدرت أمس قرارًا باستمرار رسم الصادر المفروض على عدد من الخامات التعدينية والتي تتضمن كتل ومجروش وبودرة التالك والكوارتز والفلسبار وكتل الرخام والجرانيت الخام والرمال لمدة عام إعتبارًا من 10 فبراير 2018.

 

التعليقات