بالصور| وزير التعليم العالي يبحث في جامعة ليفربول إنشاء أفرع لها بمصر

أجرى الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، زيارة لجامعة ليفربول البريطانية  تلبية لدعوتهم لزيارة الجامعة، وذلك على رأس وفد يضم كل من الدكتورة يوهانسن عيد رئيس الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، والدكتور محمد صالحين مستشار الوزير للتخطيط الاستراتيجي والتعاون الدولي، والدكتورة ريم بهجت المستشار الثقافي لمصر بالمملكة المتحدة والدكتور جيف ستريتر مدير المكتب الثقافي البريطاني بمصر.

 وكان في استقبال الوزير خلال زيارته لجامعة ليفربول البريطانية عدد من الخبراء والمستشارين البريطانيين في مجالات الأبحاث والتأثير والربط الثقافي وهم: بروفيسور جانيت بيير، والسيد باتريك هاكيت، وبروفيسور انتونى هولاندر، وبروفيسور دينا بيرش.

وأشار الوزير – وفق بيان صادر عن الوزارة اليوم الخميس – إلى تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتوسع في منظومة التعليم العالمي؛ بهدف استقطاب الجامعات المتميزة دوليا، موضحا أن العاصمة الإدارية الجديدة ستكون مركزًا للتعليم والبحث العلمي بالشرق الأوسط وإفريقيا وجذب الجامعات الدولية المرموقة عالمياً لإنشاء فروع لها بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وأكد "عبد الغفار"، خلال الزيارة حرص القيادة السياسية على الاهتمام بدعم التعليم العالي والبحث العلمي والعلوم والتكنولوجيا، مشيرًا إلى أننا بصدد إنشاء مدينة تعليمية جديدة للعلوم والابتكار بالعاصمة الإدارية الجديدة، يخصص جزءًا منها لإنشاء أفرع لجامعات أجنبية داخل مصر.

واستمع الوزير والوفد المرافق له لعرض تقديمي للتخصصات المختلفة بجامعة ليفربول ودورها المتميز في ربط البحث العلمي بالصناعة، وأيضاً حرص الجامعة على التواجد عالميا في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

كما شرح الدكتور خالد عبد العفار، والوفد المرافق له أهمية مصر الجغرافية والتاريخية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي بالنسبة لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

و تطرق عبد العفار إلى البنية التحتية المتمثلة في المعاهد والمراكز البحثية ومراكز التميز داخل الجامعات وخطة الدولة واهتمامها بربط البحث العلمي بخطط التنمية المستدامة لمصر 2030، كما تم تناول أوجه التعاون العلمي والبحثي في المرحلة القادمة وإمكانية إنشاء فرع لجامعة ليفربول بمصر.

كما دار حوار حول كافة الاستفسارات الخاصة بالحرية الأكاديمية واستقلال الجامعات وحرية التعبير عن الرأي للطلاب في ظل وجود اتحادات الطلاب والأنشطة الطلابية المتنوعة.

بدورهم أشاد مسؤولو جامعة ليفربول بالاتفاقية التي تم توقيعها بين وزيري التعليم العالي للدولتين والتي نصت على تشجيع الجامعات البريطانية للتوأمة وإنشاء أفرع لها بمصر وذلك لأول مرة في تاريخ العلاقات المصرية البريطانية في محال التعليم العالي والبحث العلمي، والذي يدل علي ثقة المجتمع العالمي والبريطاني بصفة خاصة بما يتم من تطوير وتغيير في منظومة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر وعودة مصر لتقوم بدورها في مجال التعليم العالي بالدول الأفريقية والعربية والقناعة بالتطور الاقتصادي ومستقبل التنمية بمصر في ظل التقارير الدولية باعتبار مصر من أهم الأسواق الواعدة خلال السنوات القليلة القادمة.

 
 
 
 
التعليقات