وفد مصري يطير إلى لندن للمشاركة في المنتدى العالمي للتعليم

خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى
خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى

غادر الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، صباح اليوم الأحد، القاهرة متوجهًا إلى لندن على رأس وفد تعليمي مصري رفيع المستوى، في زيارة للمملكة المتحدة؛ للمشاركة في المنتدى العالمي للتعليم، الذي يقام في الفترة من 21 إلى 26 يناير الجاري.

ويضم الوفد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، والدكتور جمال شيحة رئيس لجنة التعليم بالبرلمان المصري،  والدكتور حسين عيسى رئيس لجنة المالية والتخطيط بالبرلمان، والدكتورة يوهانسن عيد رئيسة هيئة جودة التعليم، والدكتور هاني أباظة نائب رئيس لجنة التعليم بالبرلمان، والدكتور محمد صالحين مستشار وزير التعليم العالي لشئون البحث العلمي والتخطيط الاستراتيجي والعلاقات الدولية.

ومن المقرر أن يحضر الوزير ندوة بعنوان «التعليم السريع إلي الأمام - من الكفاءة العالمية إلى النجاح الوطني»، حيث سيدور النقاش حول تطوير المهارات الفردية؛ من أجل الإسهام في النجاح الوطني، وسيتم بث الندوة مباشرةً من المنتدى العالمي للتعليم، بهدف المشاركة العالمية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

وسيشهد عبد الغفار الجلسة الرئيسية الأولى للمنتدى بعنوان «التعلم لتحقيق التقدم وتعزيز التغيير» وستشمل الجلسة الرئيسية عرض تقرير التنمية في العالم، كما ستجيب الحلقة النقاشية على تساؤل أساسي «هل هناك أزمة تعلم عالمية، وإذا كان هناك، فماذا ينبغي أنَّ نفعل لمعالجة ذلك؟».

كما سيشهد الوزير والوفد المرافق له، الجلسة الثانية بعنوان سياسة إعداد المناهج والكفاءات في الثورة الصناعية الرابعة، وكيف ينبغي للتعليم إعداد طلابنا للتغيرات طويلة وقصيرة الأجل، وكيف ينبغي تطوير الكفاءات الطلابية؛ لفتح مسارات النجاح أمامهم ، كما سيشهد الوزير الجلسة الوزارية العامة للمنتدى التي ستشمل عروض تقديمية حول المبادرات والإجراءات والبحوث الرئيسية في مجال التعليم، ومبادرات الأفراد نحو التعلم في رسم المستقبل واستعراض الأبحاث في هذا المجال.

كما ستشمل الزيارة أيضًا جامعة ليفربول، بالإضافة إلى زيارة مجلس العموم البريطاني، كما سيقوم الوزير بزيارة المكتب الثقافي المصري في العاصمة البريطانية لندن، ولقاء العلماء المصريين في المملكة المتحدة، كما سيعقد الوزير سلسلة من اللقاءات مع بعض رؤساء الجامعات البريطانية؛ لبحث أوجه التعاون بينها وبين نظيرتها المصرية في مختلف الفروع العلمية والبحثية.

 

 

التعليقات