شيخ الأزهر: الأديان جاءت لتحرر الناس من الطغاة والمتألهين

الإمام الأكبر أحمد الطيب
الإمام الأكبر أحمد الطيب

 

قال الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن جميع الأديان نزلت إلى الناس لتحررهم من الطغيان والطغاة والمتألهين، مؤكدًا أنه لو كان نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، مؤمنًا حقيقيًا لرفض قرار دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها

تصريحات «الطيب»، جاءت في مقابلة مع قناة «سي إن إن» الأمريكية، بثت مقتطفات منه، اليوم الجمعة، ردًا على سؤال المحاور بين ويدمان، حول الرسالة التي قد يوجهها لبنس، إذا ما أتيحت له الفرصة، كون نائب الرئيس الأمريكي «مسيحي متدينًا جدًا»، بحسب وصف المذيع.

وأضاف شيخ الأزهر: "لا يوجد أي دين من الأديان يمكن أن يقبل بقرار كهذا"، مجددًا رفضه لاستقبال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس خلال زيارته المقررة إلى مصر السبت ضمن جولة بالمنطقة، مضيفًا: "سأكون متناقضًا أمام الناس إذا استقبلت أحد أكبر معدي هذا القرار من الإدارة الأمريكية، الذي أرى أنه تزييف للتاريخ".

واعتبر الإمام الأكبر قرار الرئيس الأمريكي بالونة اختبار، مضيفًا أن ظروف العرب لا تسمح بالمواجهة، وأن مهمة الأزهر هي إبقاء الإرادة العربية والإسلامية مستعدة ومتيقظة للدفاع عن قضيتها.

وحذر شيخ الأزهر من خطورة تأثير قرار ترامب، مؤكدًا أن مثل هذه القرارات هي التي تغذي الإرهاب.

التعليقات