السيسي: لا أحد يستطيع المساس بحصة مصر في نهر النيل

السيسي
السيسي

 

شدد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، على أن لا أحد يستطيع المساس بحصة مصر المائية في نهر النيل. وقال الرئيس، في مداخلته خلال حفل افتتاح عدد من المشروعات القومية في محافظة كفر الشيخ، إن مصر تحدثت مع الجانبين الإثيوبي والسوداني بشأن عدة عناصر، على رأسها عدم المساس بحصة مصر المائية، مؤكدًا أن «الأوطان لا تبنى بالخواطر وإنما بالالتزام والانضباط».

ووجه الرئيس حديثه للجيش والشرطة والشعب المصري وللقائمين على المشروعات التي تقام قائلًا: «إن مشروع غليون للاستزراع السمكي وغيره من مشروعات التنمية هو خطوة على الطريق وليس كل الطريق، وليس هو المستهدف نظرا لتأخرنا كثيرًا»، مشيدًا في هذا الصدد بكل القائمين على مشروع غليون بسبب ما تم إنجازه.

وقال الرئيس إننا بحاجة للتحرك بوعي وإخلاص وأمانة وبشكل مواز مع آليات السوق الحر حتى نخفف عن كاهل المواطن المصري ولا سيما محدودي الدخل.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي: «افتتحنا العام الماضي في هيئة قناة السويس أكثر من 1000 حوض سمك على الضفة الشرقية للقناة، وحينها قلت إن المرحلة الثانية لهذه المنطقة ستستكمل بـ 4000 حوض، وفي شهر ديسمبر المقبل 2017 سيتم افتتاح هذه الأحواض».

وأضاف: «لقد تحدثنا عن إنشاء مزرعة عملاقة شرق بورسعيد على مساحة 19 ألف فدان ولم تطرح في شرح اليوم لأننا اتفقنا قبل ذلك على عدم الحديث عن أي مشروع لم يتم افتتاحه»..موضحًا أنه تم الانتهاء من حجم ضخم للغاية من هذه المزرعة وجارٍ استكمالها وسيتم الانتهاء منها في 30 يونيو 2018 كما وعد.

وتابع : «أصبح لدينا بركة غليون ومزارع هيئة قناة السويس ومزارع شرق بورسعيد بالإضافة إلى البحيرات»، لافتًا إلى أن القدرات الموجودة أهدرت على مدار سنوات طويلة.

وقال: «نحن اليوم نتحدث عن أربعة آلاف فدان (المرحلة الأولى من مشروع غليون للاستزراع السمكي)، وفيما يتعلق ببحيرة المنزلة فهي مغلقة لإنتاج الأسماك بشكل طبيعي، ولكن الصيد الجائر وعدم الاهتمام العلمي والتعدي عليها وإلقاء مخلفات الصرف الصحي والصناعي والزراعي أدى إلى فقدان القدرة الحقيقية للاستفادة من هذه المزراع».

وأضاف الرئيس: «نعمل منذ عام على إزالة التعديات الواقعة على بحيرة المنزلة»، لافتًا إلى أن رفع كفاءة البحيرة يتكلف ما بين 40 إلى 50 مليار جنيه.

وفيما يتعلق بموضوع زراعة الأرز على سبيل المثال، أكد السيسي على ضرورة مراعاة زراعة أصناف معينة تتناسب مع قدر المياه المتوافر، قائلا: «إن كل ذلك يصب في صالحنا وصالح شعب مصر وليس صالح مواطن أو اثنين، الزراعة يجب أن تتم وفقا للمياه المتاحة لدينا».

وطالب الرئيس الفلاحين المصريين بضرورة تنفيذ التعليمات، قائلًا: «عندما نقول سيتم زراعة كذا ألف فدان يجب أن نلتزم بذلك، ونحن كدولة نعمل على تنظيم أنفسنا لتكون الأمور مستقرة، ولا يحدث لدينا أية إشكاليات كما حدث خلال السنوات الماضية، حيث كان هناك تجاوز في كل التعليمات والقواعد التي تنظم الدولة».

وقال السيسي: «فعندما نطلب على سبيل المثال زراعة كذا مساحة ألف فدان من الأرز نلتزم بذلك وبتلك النسبة ولا أحد يتجاوزها»، مضيفًا: «المياه تكون متاحة لهذا المقدار، وعند التجاوز نستهلك مياه أكثر، وهو ما يصعب علينا الأمر»، متسائلًا: «من أين سنحصل على تلك المياه؟».

وعن موضوع سد النهضة، طمأن الرئيس المصريين قائلًا: «لا مساس بمياه مصر، ونحن تحدثنا مع أشقائنا في كل من السودان وإثيوبيا من بداية الأمر في ثلاثة عناصر، منها عنصر عدم المساس بالمياه»، مشددًا على أن مياه مصر لا أحد يملكها سوى الشعب المصري، والتجاوز لا يكون في حقه وإنما في حق الشعب.

وشدد على أن التنمية أمر مهم، ولكن في المقابل المياه تساوي مسألة حياة أو موت شعب، قائلا: «من يقوم بزراعة مساحة من الأرز أزيد عما هو مطلوب يعد تجاوزًا أيضًا في حق مياه مصر وصالح شعب مصر»، مؤكدًا على أن شعب مصر على وعي كامل ويعرف ما هو المضر والمفيد.

وعن بحيرة المنزلة، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي: «يوجد جهد منذ عام تقريبًا نقوم بعمله في بحيرة المنزلة كمشروع رائد وذلك عن طريق إزالة التعديات»، مضيفًا: «قد يشعر المواطنون عند إزالة هذه التعديات أننا لا نريد مصالحهم، ولكنني أقول لهم أنا أريد مصالحكم ولكن هناك مصلحة شاملة وهي مصلحة الشعب المصري جميعا».

وقال السيسي: «عندما أزيل أي تعد في البحر سيغضب المواطنون وسيقولون اتركنا لكنني سأمنعهم من ذلك، وسأقوم بعمل كل ما من شأنه توفير الاستقرار الحقيقي لهم»، مضيفًا: «لا تنظروا إلى معالجتي للسلبيات على أنني سأضيعكم لأن ذلك لن يحدث أبدا، ولكن ساعدوني».

ولفت إلى أن مساحة بحيرة المنزلة تقلصت بسبب التعدي والردم من نحو 700 ألف فدان إلى 400 ألف فدان، قائلا: «لو كان تم تطهير هذه البحيرة علاوة على البواغيز ومنع عملية الصيد في الأوقات الدورية كل عام لكي نعطي فرصة للزريعة، لكانت كمية السمك أصبحت كبيرة للغاية».

وتابع: «إن المزارع تستخرج مليونًا و700 طن من الأسماك، وكل سواحل مصر بما فيها البحيرات تستخرج أقل من 10% من إنتاج مصر»، موضحًا أن تكلفة رفع كفاءة بحيرة المنزلة تبلغ من 40 إلى 50 مليار جنيه.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي إنه يتم إنشاء محطة لمعالجة المياه شرق التفريعة (في الجانب الثاني من سيناء) بطاقة خمسة ملايين متر مكعب بطرق المعالجة الثلاثية المتطورة، والتي يمكن استخدامها في زراعة 400 ألف فدان شرق القناة.

وأضاف السيسي: «المزرعة التي نتحدث عنها تحتاج إلى حجم عمل كبير»، مرحبًا بدخول أي مستثمر أو مجموعة مستثمرين في هذا العمل مهما كانت قدرتهم للقيام بهذا المشروع بشكل متكامل لا يوجد به خطأ.

وتابع: «لقد قمنا بعمل الإجراءات اللازمة للإنتاج الحقيقي لمشروع المزرعة ولكن يتبقى أمر واحد فقط، وهو العناصر القائمة العاملة بالمشروع فيجب أن تكون مؤهلة تأهيلًا جيدًا جدًا للقيام بهذا العمل سواء إدارة أو عناصر تنفيذ»، مشيرًا إلى المرحلة الثانية من المشروع، والتي سيتم وضع حجر الأساس لها والخاصة بتسعة آلاف فدان.

وعن الثروة الحيوانية، قال السيسي: «لقد تحدثنا مسبقا عن أننا سنصل إلى تربية مليون رأس ماشية ونحن نعمل في هذا الاتجاه»، موضحًا في هذا الصدد أنه سيتم الانتهاء من تربية ما بين 165 ألف رأس إلى 200 ألف رأس بحلول 30 يونيو 2018، وهذا سيكون الأساس الذي سيتم العمل عليه كجهاز للخدمة الوطنية لصالح الإنتاج الحيواني وإنتاج الألبان.

وأشار إلى أن كافة المشاريع تتم بشكل متكامل، معربًا عن تمنياته بأن يتفهم المواطنون أن الدولة هي التي تقوم بالمشروعات وليست القوات المسلحة التي تعد جزءًا من الدولة، مؤكدًا على أن كافة المشروعات تخضع لرقابة ولا يوجد مخلوق يستطيع أن يأخد جنيهًا بدون وجه حق.

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن الجيش المصري يعمل على المساهمة في خطة التنمية الخاصة بالقوات المسلحة المصرية كذراع أخر لصالح التنمية في مصر ؛ وذلك نتيجة حجم الجهد المطلوب من الحكومة ومن القطاع الخاص .. منوها بأن القوات المسلحة تعمل كمحفز أكبر لدعم المشروعات التي تمس حياة الشعب المصري والتي تتمثل في توفير متطلبات الفرد بأسعار مناسبة وذلك مع الزيادة السكانية المستمرة والتي تتطلب زيادة الحاجة للسلع الأساسية مثل اللحوم والأسماك والدواجن.

وأفاد السيسي بأنه سيتم خلال الأسابيع القليلة القادمة افتتاح مزارع الإنتاج الحيواني .. منوها بأنه يتم إقامة مجازر على أحدث مستوى وطبقا للمواصفات العالمية.

وقال : "سنتيح الفرصة للشباب والمواطنين المصريين ورجال الأعمال لزيارة هذه المزارع ورؤية رؤوس الماشية التي وصلت لها".. مشيرا إلى أن طن اللحوم المجمدة بلغ 2750 دولارا للطن الواحد.

وأضاف السيسي:"عندما نقوم بعمل مشروع يتم تنفيذه بشكل متكامل تماما من خلال الأسلوب العلمي والبحث العلمي والتدريب والتأهيل"، مطالبا بمنح فرصة لمواطني كفر الشيخ للتدريب في هذه المعاهد والاستفادة منها بالتعاون مع جامعة كفر الشيخ.

 

التعليقات