سارة شريف

بعد نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، سارعت دولة «جواتيمالا» بنقل سفارتها وبعدها بأيام قليلة أخرى أعلنت «باروجواى» أيضا نقل سفارتها وسط ذهول كثيرين! فى الأوساط السياسية الحديث يدورعن توقعات بأن تقوم عدة دول من أمريكا اللاتينية بالعمل ذاته خلال الفترة المقبلة وعلى رأسهم هندوراس، وهنا يظهر...
الشرق الأوسط متوتر.. لدى الجميع إحساس بأنه فى كل لحظة قد تنشأ معركة عسكرية كبرى... لدى الجميع أفكارغريبة مختلطة، لم تكن لديهم فى الماضى. قبل أسابيع قليلة، هاجمت إسرائيل الجناح الإيرانى فى قاعدة «تيفور» الجوية فى سوريا.. وكان هذه هو مفترق طرق فى جهود التمركز الإيرانية فى المنطقة، هذا الهجوم وتهديد...
قبل أيام، بإحدى نشرات التليفزيون الإسرائيلى تم تسليط الضوء على مقال مثير للجدل للحاخام «إليعيزر كشتئيل» قال فيه: «من المسموح شن الحرب، الحرب الاختيارية، وبالأحرى الحرب المفروضة... حتى فى أيام السبت، نحن لسنا فى خطر. لا يوجد أحد يهددنا. لا يوجد أحد يهدد أى يهودى. لا أحد يهاجمنا. ولكننا منشغلين...
لا يمكن للإنسان أداء مهامه عندما لا يستطيع النظر إلى نفسه فى المرآة.. لأنه يعلم جيدا أنه إذا نظر فلن يجد سوى خطايا، والأمر الأشد خطورة حين لا يستطيع المخطئ جلد ذاته. من ينظر إلى إسرائيل اليوم يتذكر مقولة الكاتب الروسى اليهودى «أحد هاعام» والتى جاءت كعنوان لمقاله «ليس هذا هو الطريق»، قبل أن تكمل...
لا يدور الحديث عن عودة روسيا إلى الشرق الأوسط، فهى لم تغادر أبدًا، يمكننا مجازًا أن نتعامل مع الأمر وكأنه إعادة بناء مكانتها فى المنطقة فى العهد ما بعد السوفيتى. لا حديث لوسائل الإعلام العالمية إلا عن الأسلحة الروسية الجديدة، التى أعلن عنها بوتين، فهل حقًا ستقلب موازين القوى رأسًا على عقب؟ أم أننا...
العلاقة بين ترامب ونتنياهو أعمق كثيرا مما يصرح به الاثنان، لها طباع مميزة، ثمة أمور تجمعهما وتصنع منهما حليفين من طراز خاص، الاثنان يركبان الموجة السياسية نفسها، يتحدثان بذات الفكر والأيديولوجيا، يقيسان الأمور بذات المقاييس، الربح والخسارة والبقاء ليس فقط، بل ظروف حكمهما الحالية متشابهة إلى حد بعيد...
سيكتشف كل الذين سخروا من نتنياهو، سواء داخل إسرائيل الذين كانوا هدفهم التخلص منه أو خارجها الذين سخروا منه وتخيلوا أن برحيله ستحل القضية الفلسطينية كم كانوا واهمين.. سيكتشف الجميع أن الأيام بعد نتنياهو ستكون الأسوأ... سيكتشفون أن كل شىء قد ينفجر فى وجوههم. دعونا نرتب الأوراق.. إذا كان نتنياهو مُتهم...
تستوجب أحداث الأسبوع الماضى نظرة أوسع من مجرد فحص الربح والخسارة لكل جانب.. ليس فقط تضارب مصالح بين إسرائيل وإيران هو الذى يدير الصراع، بل «عند» الطرفين.. إيران تريد بناء قوة عسكرية فى سوريا وإسرائيل تحاول منع ذلك.. وحيث إنه لا توجد صيغة ترضى الطرفين وتفصل بينهما.. وحيث إن الجميع مضطرب داخليا...
لا يبدو نهاية فى الأفق للرباط المقدس الذى يجمع بين الولايات المتحدة وإسرائيل، لن ننتهى يوما من هذه اللعنة وسنظل طوال حياتنا نلقى التهم على علاقتهما ونصفها بأنها سبب مأساة حياتنا، الحقيقة أنه لا يوجد نهاية للرؤية فيما يخص هذا الأمر، لا نملك إلا أن نهدأ ونبحث عن طريقة عقلانية نتفاهم بها مع الواقع ...
في السياسة لا توجد صداقة دائمة أو عداء دائم .. يوجد فقط مصالح دائمة، ما يصرح به السياسيون أمام وسائل الإعلام يختلف كثيراً عما يُقال في الغرف المغلقة، ويختلف تماماً عما يجرى خلف الكواليس وفي الزيارات السرية .. الحديث لا يجري عن قصة غرام قدر ما يدور عن صفقات .. قبل عام، "دمعت أعيينا" جميعاً بعد...