أشرف الخمايسي

.. حَطَّ صبري موسى رحله على سفح الدَّرهيب مريدًا يتَقلَّب في نعماء شيخه، متَحرِّقًا شوقًا لنيل رضاه كي يمنحه سِرَّ الوصول. يُطوِّف به، يصعد دروبه إلى ذروته، ينظر إلى ما حوله من شاهق فيشعر كأنَّه الطَّائر المُحلِّق، أو كأنَّه أحد آلهة الأوليمب مِمَّن يخلقون الأبطال الخالدين للقصص الأَبديَّة. ثُمَّ...
... ثُمَّ غادر مقتنعًا بأنَّه عثر على مكان روَائيٍّ عظيم، وأنَّ عليه إيجاد الفكرة والحدث اللائقين به. وهذا عكس ما يفرضه الإنشأء الرِّوائيُّ، إذ تُوجَد الفكرة أولًا، تليها الأحداث، ليتعاونا سَويًّا على إيجاد المكان المناسب لهما وتهيئته. أَمَّا أن يُوجد المكان قَبلًا فيعني ولادة روَائيَّة لن تكون...
... كما قرأت، في نفس الإطار، مجموعة من المقالات النَّقديَّة التي كتبها بعض كبار النُّقَّاد والأدباء، في العديد من الصُّحف والمَجلَّات المختلفة، مثل رجاء النَّقاش في المُصوِّر، ويوسف الشَّاروني في الثَّقافة، وأبو المعاطي أبو النَّجا في الهلال، وإقبال بركة في اليقظة الكُويتيَّة، وعلاء الدِّيب في صباح...
إجابة هذا السُّؤال تكشف عن تلك المناورة الرَّشيقة التي أجراها صبري موسى ببراعة، في مدخل روايته، ليكسر استِعلائيَّة القارئ المُحتمَلة إزاء نَصّه المكشوف، عندما عزف عن استخدام راوٍ عليم يحكي بحيادية لا تولى اهتمامًا بالقارئ، ما قد يُؤدِّي بهذا الأخير إلى مزيد من الاستِعلائيَّة، مُفضِّلًا توظيف راوٍ...
...والصُّخور السَّوداء تكون قادرة على طهي الخبز.. عند ذلك يدرك نيكولا المَأساويُّ أنَّه غير جدير باحتمال العذاب بهذه الطَّريقة.. فيدحرج جسده العاري من القمم المُتزلِّجة هابطًا إلى مأواه في بطن الدَّرهيب.. ليواصل الطُّقوس بطريقته الأخرى.. في بطن الدَّرهيب يختلف الأمر.. فالمكان هنا حافل بمُخلَّفات...
لا شَكّ في أنَّ بعضًا من الرِّوائيِّين العرب قد شَيَّدوا أعمالًا أَدبيَّة عظيمة سيظهر أثرها الفَعَّال في المظاهرة الإِبداعيَّة الإِنسانيَّة العَالميَّة بمرور الوقت؛ أحدها رواية "فساد الأمكنة"، المسرودة التُّحفة للمصري صبري موسى، العابرة للأزمنة بثقة قارب شُراعيٍّ نِيليٍّ، أينما تهادى من النَّهر لقي...
والحَقُّ أنَّه لا مشكلة مطلقًا في ذوات المُتضادَّات، فلم يرفض النُّورُ حلولَ الظَّلام، ولم يطغ الموجبُ على السَّالبِ، ولم يستهن الكِبرُ بالصِّغرِ، ولم تحتقر محاسنُ الأخلاق مساوئَها، ولم تزدر الحُريَّةُ العُبوديَّةَ، بل تتوافق المُتضادَّات في ذواتها، كأنَّها اطمَأنَّت إلى أنَّه مع اختلاف معانيها...
حتَّى عتاة المَادِّيين لا يستطيعون التَّنكُّر لتلك الحقيقة العِلميَّة القائلة بأنَّ الإنسان مُكوَّن من جسد وروح. رغم أنَّ الرُّوح كائن غَيبيٌّ لطيف لم يتَمكَّن العلم، بكُلِّ جبروت تِقنيَّاته، من إخضاعه للفحص والدِّراسة، مع ذلك لا يستطيعون إقصاءه من معادلة الوجود الإِنسانيِّ. الجسد ملموس عَقليٌّ،...
وقد كان الكاتب قَدَّم وصفًا تَفصيليًّا للحجرة من حجرات سطح عمارة يعقوبيان الخمسين، فمساحة الواحدة منها لا تزيد عن مترين مُربَّعين، منشأة بصفائح الحديد، لا يستطيع ساكنها فرد طوله على تمامه مع ذلك احتاج عبده لسَيَّارة نقل كبيرة كي "يلم عزاله" منها قبل رحيله عن العمارة! بل إنَّ من هذه الغرف ما احتمل...
.... ولنقرأ هذه الأسطر التَّالية كدلالة مُؤكِّدة، منقولة كما دُوِّنت بالضَّبط في طبعة مدبولي: "يجيء الرجل ليلة الخميس رائق المزاج من تأثير الحشيش ويطلب زوجته أولا يكون واجبها حينئذ لأن تلبي نداءه بعد أن تستحم وتتزين وتتعطر؟! أولا تعطيها هذه الساعات القصيرة من السعادة دليلا على أن حياتها البائسة...
لم تخبرنا الرِّواية إن كان عَزَّام قد دفع أم لا! وماذا كانت النَّتيجة، فقط انتهت قصته بمشهد "مَافياويٍّ"، نسبة لعصابات المافيا، حيث الرَّجل الكبير، الغامض، يخاطب عَزَّام البرلماني ذي الأصل الدَّنيء من خلف حجاب، عبر شبكة اتصال إِلكترونيٍّ، من حيث يَرى ولا يُرى، مُهدِّدًا إِيَّاه في حالة عدم الدَّفع...
لم يكن غدر الأخت، فضلًا عن غدر بنات الليل، هما نوعا الغدر اللذان عرضا لزكي بك الدُّسوقي وانتهى الأمر، بل عرض لغدر الخدم أيضًا! فخادمه أبسخرون شقيق حميم لطامع آخر اسمه ملاك، الذي يمتهن تفصيل الملابس، ويَتمتَّع بروح طامحة حتَّى النِّهاية، يَتمكَّن بسببها من حيازة غرفة فوق سطح العمارة العامر بخمسين...
لا أعرف أَيَّ رواية عَربيَّة هي الأشهر على الإطلاق، هل "أولاد حارتنا"، أم "الخبز الحافي"، أم "وليمة لأعشاب البحر"، أم "عزازيل"، أم غيرها من روايات ارتقت سُلَّم الشُّهرة حتَّى أعلى طابق منها؟ لكنِّي أعرف أنَّ "عمارة يعقوبيان" هي واحدة من هذه الرِّوايات الأشهر عَربيًّا، تُرجمت إلى اللغات الأَجنبيَّة...
فى مشهد إنسانى جميل داخل المحكمة، يتدخل أحد أصدقاء أميناتا ليصنع لها مفاجأة مبهجة، حيث يقوم هذا الصديق بإحضار مالكها اليهودى إلى المحكمة، ليقدم أوراقا تثبت ملكيته لها، فيخلصها من نذالة إبيلبى، الذى تطرده المحكمة، قبل أن يهبها سولومون حريتها، لتسافر على أول سفينة مقلعة إلى نوفا سكوشا، حالمة بلقاء...
فى الوقت الذى كان تشيكورا يستطيع الهرب بعيدا عن التجار البيض، عندما شعر بأنهم يريدون الغدر به وخطفه كعبد، فضل السفر على السفينة عبدا من أجل أن يبقى بجوار أميناتا! فى الرحلة البحرية الطويلة إلى الشواطئ الأمريكية تسجل الرواية آلاما عظيمة سببها الإنسان الأبيض للإنسان الإفريقي، فلا ذرة اهتمام...
رسم أوجست فرانسوا بيار فى العام 1840 لوحته الزيتية "تجارة العبيد"؛ تلك التجارة التى نشطت عالميا طوال ثلاثة قرون متتالية، بدأت بالقرن السادس عشر وانتهت مع أواخر القرن التاسع عشر، بعد صراع طويل للجمعيات المناهضة لهذه التجارة البشعة مع الحكومات الأوروبية الضالعة بها. فى لوحة بيار يظهر سطح سفينة مخصصة...
فى كتابه "الثَّورة الإِيرانيَّة بين الواقع والأسطورة" نقل لنا زهير ماردينى تفاصيل لقائه بآية الله الخوميني فى باريس قبل عودته منتصرًا إلى إيران، سأل مارديني آية الله: يَتَّهمونكم بأنَّكم ستعودون إلى الوراء، مثلًا موضوع المرأة، ما دورها فى المجتمع الإِسلامىِّ الذى تنادون به؟ والنَّشاط الاجتماعى؟...
رواية "العطر" للمبدع الألماني باتريك زوسكند واحدة من أهم وأمتع الرِّوايات التي قرأتها على الإطلاق، حيث يَتجلَّى الإبداع وَهَّاجًا بين ثناياها، تنساب سطورها انسياب الخطوط البديعة في لوحة خَلَّاقة. تبدأ أحداث الرِّواية بعام 1738 ، في ضاحية فقيرة من ضواحي باريس، أحد أسواق شارع أوفير المُقرف، كُلّ شئ...
ليست حروبه وحدها ما تُؤكِّد على أنَّه عاشق للقتال، بل ألعابه أيضًا! خُلق الإنسان مُحاربًا، ميَّالًا للعنف، يستطيع الحرب لأعوام طويلة، لا يستطيع السَّلام لأَيَّام قليلة، أَوَّل أحداثه المُحتفى بها على الأرض قتل قابيل لأخيه هابيل. مع مرور الأزمنة ظَلَّ كلُّ سلطان، أو ملك، أو أمير، يَتمكَّن من الإغارة...
أحبُّ متابعة ما تَبثُّه قناة ناشيونال جيوجرافيك الإِماراتيَّة، معتبرًا إِيَّاها من أفضل ما يُمكن لأديب متابعته على الشَّاشة دون أي إحساس بإهدار الوقت، بل العكس، إنَّ ما تَبثُّه هذه القناة يشحن وقته بأنواع عديدة من المعرفة، كما تضعه في قلب مزيج مدهش لأصناف مختلفة من الفنون البَصريَّة والسَّمعيَّة...