أحمد سليم

سيدتي، يا فاتنتي، وفتنتي.. أكتب إليكي هذه الرسالة، فلعل الكتابة تفك طلاسم القلب النابض عشقا وهياما، وهل هناك أعز من الكلمات لابعث بها إليكي، فالعزف على أوتار الحروف فن لا أجيده، ولكن حتما ستشعرين بحروفي المبعثرة التي أسطرها إليكي. لا أدري من أين أبدأ! لكني على يقين أنك ستعذريني فكلما حاولت أن أمسك...