ملوك الأزياء

ملوك الأزياء

من النسخة الورقية

نوع جديد من النجوم بدأ يطل علينا فى الفترة الأخيرة وينضم أفراده إلى الفنانين ولاعبى الكرة وأعضاء البرلمان، إنهم مصممو الأزياء، بعد أن تصدرت ظاهرة حفلات الافتتاح فى المهرجانات الفنية والثقافية بمصر والعالم العربى، فالنجمات، والممثلات الجديدات صرن مواظبات على الحضور، والوقوف أمام الكاميرات بحثا عن التواجد، الشهرة الأكبر، وصارت هناك حالات من المنافسة الملحوظة، وحرص شديد من الممثلات على ذكر أسماء المصممين الذين قاموا بتجهيز الفستان فى اللقاءات الإعلامية، وفى المنافسة كانت الظاهرة الأكثر حضورا هى حرص المصمم وأيضا الفنانة، على كشف أكبر مساحات مسموحة اجتماعيا من الفتنة، والغريب أن المنافسة دخلت فيها أيضا المذيعات فى بعض القنوات التى تقوم بإجراء حوارات على الهواء مع الحاضرين وفى عام 2014 قامت مذيعة بكشف مفاتن كثيرة أكثر من اللازم، وما لبثت أن تغطت بعد الفاصل، ويبدو أن شخصًا ما لفت أنظارها، لكنه قانون البث على الهواء، وفى هذا العام فإن مذيعات قناة نايل سينما قد استفدن من الوجود لكشف فتنهن بالإضافة إلى لباقتهن، لا أستبعد أن يتم الالتفات إليهن فى الأعوام القادمة فيصرن من نجمات السينما والتجربة قد حققت نجاحا مع المذيعين والمذيعات، خصوصا الرجال

 هؤلاء المصممون صاروا بالتالى ضيوفًا فى نشرات الأخبار الفنية التى تبث بشكل ملحوظ فى العديد من القنوان، وبدأنا نعرف أن هناك نجوما وراء أناقة النجوم، وتبدو الظاهرة حتى الآن نسائية تخص النجمات أكثر من الرجال، وما دامت جلبت لأصحابها النجومية فإنه من المنتظر أن نمس أناقة الرجال النجوم فى السنوات القادمة.

وفى مهرجان دبى الأخير للسينما بدت هذه الظاهرة فى قمتها، كما أن اختيار النجمة درة كالممثلة الأكثر أناقة للعام المنصرم من يعض المواقع سوف يشعل المنافسة بين النجمات من كافة الأجيال فى المناسبات المنتظرة التى سيشهدها العام الجديد.

 

التعليقات