اعتذار

اعتذار

أعتذر عن عدم كتابة مقال هذا الأسبوع لموقع اليوم الجديد، حدادًا على أرواح من ماتوا في أحداث رابعة الدامية، والذين قالت وزارة الصحة نفسها إنهم ثمانمائة، والذين - بعد ثلاثة أعوام - لم يتم أي تحقيق جاد لمحاسبة من قتلهم . يظل الصمت أفضل وأبلغ.

التعليقات