العملية الشاملة

العملية الشاملة

 

أمس الاول -الجمعة- سرت الأخبار منذ الصباح بقيام القوات المسلحة المصرية بالتنسيق مع قوات الشرطة بأكبر عملية عسكرية منذ العام 73 بعنوان (العملية الشاملة) والتى تهدف الى اجتثاث الإرهاب وجذوره من فوق أرض مصر، ونفهم من اسم العملية أنها تشمل جميع الأراضى المصرية وليست سيناء فحسب.
الإطلالة الأولى السريعة على العملية الشاملة تجعلنا نرصد عددا من الملاحظات عنها نوردها كما يلى:
1-ضخامة العملية حيث ذكر بعض الخبراء العسكريين أنها الأكبر منذ انتهاء حرب أكتوبر 73، كما أنها تشمل جميع الأراضى المصرية وتضم أيضا كافة أفرع القوات المسلحة.
2- سرية العملية الشاملة، حتى ساعات قليلة مضت من مساء الخميس الماضى لم يرد ذكر أو تنويه عن أن جيشنا العظيم سوف يشن مثل تلك العملية بل جاء عنصر المفاجأة حاسما ربما ليحقق إنجاز الهدف فى أسرع وقت.
3-تلك العملية الشاملة ذكرتنا بأمر القائد الأعلى للقوات المسلحة الرئيس السيسى للجيش المصرى باستئصال الإرهاب خلال 3 أشهر وجرى تحديد المدى الزمنى للمعركة ضد الإرهاب والمعروف أن معارك الجيوش ضد الإرهاب لا تنتهى بل تأخذ وقتا ولا يمكن تحديد مدى زمنى لها.
السؤال: لماذا كان عنصر المفاجأة ولماذا الإعلان بهذا الشكل رغم أن قواتنا المسلحة وقوات الشرطة يقومون بنفس المهام منذ سنوات، لا بد أن الدولة المصرية هدفت من وراء هذا الإعلان إلى تحقيق عدة أهداف، يمكننا حصرها فيما يلى:
1- توصيل رسالة للخارج مفادها أن الدولة عازمة على ضرب الارهاب وأنها لن تتوانى عن ذلك مهما كانت التحديات.
2- تأتى تلك العملية قبل أسابيع قليلة من بدء الاقتراع على اختيار رئيس جديد لمصر، وربما وصل إلى أجهزة الدولة الرسمية مايفيد أن هناك محاولات لضرب هذا الاستحقاق الدستورى، فكانت تلك العملية.
3-العملية الشاملة تضم كافة أفرع القوات المسلحة المصرية كما أنها تجرى على الأراضى وأيضا فى البحر، والبحر هنا هو رسالة للحكومة التركية التى كانت مستفزة للدولة المصرية عندما أعلنت رفضها لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص، فكان بيان الخارجية المصرية شديد اللهجة.
4-فى وقت ما تحتاج الدول أن تتوقف قليلا عن الكلام وأن تستعرض قدراتها العسكرية محاولة منها طمأنة شعبها فى الداخل وأنها قادرة على حمايته وكذا إيصال رسائل محددة للخارج.
تقديرى أن كل الرسائل السابقة قد وصلت بل ربما أرى أن وسائل الإعلام العالمية سوف تخصص جزءا من موادها الإعلامية لتحليل أكثر حول العملية الشاملة والتى سوف تتضح نتايجها أولا بأول مع بيان المتحدث العسكرى.
حفظ الله جيش مصر وقوات الأمن التى تدافع عن هذا الوطن، اللهم أمين.

 

التعليقات