ذكريات الشتاء لا تمحي

11/1/2019 11:47:11 PM
243
قراء اليوم الجديد

محمد طلعت


 

عزيزتي التي ليس لها مثيل او شبيه.

استيقظت بالأمس في ثلث الليل الاخير كان الجو باردا أشد البرودة، اشم رائحة مطر يبدو أنها امطرت وانا في خمول النوم لم يوقظني صوت المطر. يالااا تعاستى ؛إن رؤية المطر تمنحني سعادة مؤقته لا ألقاها كثيرا ، لا أعلم لماذا تجن جنون ذاكرتي برائحة المطر  لماذا اتذكرك على الدوام؟! كلما شممت رائحة مطر تحركت من سريري   واتجهت نحو الشرفة وتأكدت حقا من سقوط المطر، يبدو أن الفجر قد انتهى . النهار على وشك السطوع، أحضرت قلمي وأوراقي وقررت ان أكتب لكي كم أشتقت إليكي مع بعض الأسئلة الفلسفية التي تمر على عقلي من حين لأخر، لماذ انجذب للماضي دائما؟! لست أنا وحدي، جميع البشر الذين اعرفهم تقريبا يعيشون في ذكريات تعيسة كانت او سعيدة، ما الفائدة من الاستمتاع بشيء بالفعل قد حدث ومر وانتهى لا أجد هذا صحيا ولكني وفي حاضري مهما حدث من أشياء سعيدة ومبهجة لا تساوي مثقال ذرة من لقائنا او حديثا قديما، ما السر في هذا الأمر، تحدثت مع صديقتي الطبيبة النفسية في يوم ما وأخبرتني ان الانسان دائما يخشى التجارب الجديدة، دائما يخشى المجازفه التي لا يعلم الي اين ستؤدي به دائما يحن للماضي لانه يعلم يقينا أبعاد المكسب والخسارة من هذه التجربة ؛ لذالك ينجذب للماضي لإن لا خسارة جديدة على الخسارة التي اطاحت به أو المكسب الذي لقاه من هذه التجربة، لذالك الإنسان يميل للماضي ضمانا لأبعاد خسارته.

ربما أقتنعت بهذا التبرير وربما لا، ولكن في كل الأحوال انا سعيد الان؛ ربما لأنها اول مره تمطر هذا الشتاء وربما لأنني سأرتدي ملابس الشتاء التي احبها عن ملابس الصيف ،الشتاء دائما جميل رغم حزنه الدافيء المتواصل انا سعيد اليوم أخبرك بهذا الأمر كثيرا أعلم ذالك لكني حقا سعيد وهذا من النادر ان يحدث.

صديقتي الصغيرة سنا كبيرة المقام والتأثير بحياتي تعلمت منك كثيرا، تعلمت ان أرتب الأشياء اتذكر كم كان يزعجك عدم مراجعتي لحديثنا المكتوب في وسائل التواصل والأخطاء الاملائية البشعة التي كانت تثير غضبك ربما كان الأمر صعبا علي في البداية ، ولكن بعدما تعلمت ان أجمل الأشياء قبل أن أبوح بها او اكتبها رتب لي اشياء كثيرة بحياتي. فأنا كنت شخصا عشوائيا بشكل بشع، اليوم أصبحت عشوائيا بشكل عادي اقل عشوائية بكل تأكيد ولكي الفضل في ذالك، تتذكري كيف تعلمت من الفرق بين التاء المربوطة والهاء المربوطة ربما الأمر يبدو تافها لكنه أيضا أضاف لي الاهتمام بالتفاصيل النفسية والاهتمام الشخصي بم اقول وبما أفعل،أحببت شتاء الإسكندرية الذي لم احتك به يوما ولكني حبيته من شدة وصفك له وكم كان له تأثيرا خالدا في حديثنا قديما أحببت شتاء الإسكندرية كثيرا لأنه شاهدا على هذا. العلاقة البسيطة الغير معقدة بين شخص عادي كملاين العشوائين الذين ليس لهم رؤية ولا لهم اتجاه فى الحياة ، اتذكر كم كنت طموحة ومهتمه بالتعليم، وكم كنت ذكية في التعامل مع عشوئيتي، وكم وضعتي بداخلي ركائز انارت لي طرق التعلم والانتقال من العشوائية الي شخص طامح فى التعلم ، اتذكر لون الاضائة الخافت المائل للأحمرارالمنعكس من إنارة عمود الكهرباء الملقى على أرض غرفتك ، اتذكر بساطة الأشياء التي تسعدك كنوعية الاغاني التي كانت تصلك من المقهي المتواجد على نصية الشارع، وكم كان الذهاب إلى السينما يسعدك، اتذكر اني قبل وصفك لخروجة السينما ما فكرت يوما في الذهاب إليها ومشاهدة فيلم فى السينما، وجربت هذه المغامرة بعد أن أحببت تجربتك ووصفك لها وَكم هوا مبهر هذا العالم الحالم وأن الأفلام هي مجرد احلام لطيفة منها المبكي والمبهج أحببت هذا العالم الهادئ الخاطف  وكيف ان العالم خلق لنستنتج منه مشاهد سينمائية، اتذكر كم كنت دقيقة في تفاصيلك وكيف كنت تدققيين في ألوان المشاهد وأشياء كثيرة لا تحصى منحتني انا الان اتزانا ربما هذا الأشياء لا تتذكريها وربما لا تعلمي كم كانت مؤثرة في شخص عنيد مثلي لا يقتنع ولو على سبيل العناد فقط،اليوم انا اتذكر تلك التفاصيل التي لا غبار عليها ولا شك بسيط في ان اتذكر لكي شيء واحد سلبي او محزن حدث بسببك كم كنت شخص لطيف أنيق مميز مؤثر مسالم محب لمن حوله بطريقته الصادمة احيانا،اتدكر اخر حديث لنا كنت وقد أخبرتيني بصفات إيجابية كثيرة اكتسبتها بعد انقطاعا قبلها ولابد ان تعلمي ان كل ما هوا إيجابي اكتسبه كنت سببا كبيرا في وكم كنت اكثر انسان في الأرض منحني التغير وحرية الاختيار والاتزان والرؤية المميزة لكل شيء، لن اتحدث عن كيفية العالم بعدك وكيف اتذكرك وكيف اتخطى تلك الذكريات ولمن ألجأ في الأوقات التي لم أكن ألجأ لغيرك فيها. لكني سأخبرك ان لا أحد يعوض غيابك ولا اثنان ولا مئة كم كنت مميزة.

لا أعلم كيف امحي ذكريات مرتبطة بموسيقى مرسيل خليفة، وصوت فيروز الملائكي ،ورائحة المطر، وأنين أميمة خليل في رائعة لبسوا الكفافي، وموسيقى تصويرية لأفلام لا تنسى من ترشيحاتك، اتذكر الحاحك المتواصل لأشاهدها ليثبت لي فيما بعد كم هي أشياء تخلد حاضر عظيم سيصبح فيما بعد ذكريات تسعدني هذه السعادة التي انا عليها الآن تعلمت ان اعيش حاضرا رائعا حتى ولو لم أشعر به لأنه بالتأكيد سيتحول الي ذكريات تملأني بالسعادة التي انا عليها الآن.

 

اتمنى ان تكوني سعيدة وأتمنى الا تنقطعي عن فعل الأشياء التي تسعدك واتمنى ان تظلي تذهبي للسينما كم افعل انا الان. اتمنى لكي كل السعادة في حياتك الجديدة اتمنى من الله ان يمنحك السكينة والهدوء والسعادة على الدوام.

الي( مرح يونس) التي لن تزول من ذاكرتي ولو تراكمت السنوات والحروب وتبدلت البلدان والفصول..

اليوم الجديد